مقتل المتحدثة باسم الدفاع في انفجار منزلها بـ Zemst

عينت النيابة العامة بـ Hal-Vilvorde خبيرا لتحديد سبب انفجار منزل يوم الجمعة بـ Zemst، والذي تسبب في وفاة ngrid Baeck المتحدثة السابقة باسم الدفاع.

 

يقول Alain Habils المتحدث باسم خدمات الإنقاذ : “بوصول فرق الإنقاذ، سُمع صوت تسرب الغاز. ولذلك من المرجح أن يكون انفجار الغاز سبب الكارثة ، ولكن لا يمكن الجزم بذلك الآن لأنه من الممكن أن تكون خطوط إمداد الغاز قد أصيبت أثناء الانفجار”.

 

وصرح Bart Coopman عمدة Zemst من جهته في مقابلة مع VRT أن سبب الانفجار قد يكون مرتبطا بوجود أسطوانات الغاز المخزنة في الطابق الأرضي للمنزل.

 

وكان ثلاثة أشخاص بالمنزل أثناء وقوع الانفجار. وتمكنت فرق الإغاثة من إخراج أب الأسرة بسرعة قبل نقله إلى المستشفى العسكري بـ Neder-Over-Heembeek وهو في حالة حرجة. وتم العثور على ابنة الزوجين بعد ذلك بقليل، وكانت تعاني من حروق اقل خطورة. وفي الرابعة صباحا، عثرت فرق الإنقاذ على جثة الأم تحث الأنقاض.

 

وقدم Steven Vandeput وزير الدفاع والجنرال Gerard Van Caelenberge رئيس الجيش، تعازيهما يوم السبت لأسرة Ingrid Baeck المتحدثة السابقة باسم الوزارة والتي توفيت ليلة الجمعة في انفجار منزلها بـ Zemst ببارابانت فلامان.

 

وفي بيان مشترك وُجه إلى وكالة بلجا قال وزير الدفاع ورئيس الجيش “قلوبنا مع عائلة السيدة Baeck. ونتمنى لهم الكثير من القوة بعد هذه الخسارة المأساوية ونتمنى لهم الشجاعة للتعافي من هذا الحادث الأليم”. ” لقد كانت السيدة Baeck لسنوات، في السراء والضراء، وجها مألوفا وموثوقا به في وزارة الدفاع. وسيكون السيد Vandeput ورئيس الدفاع في غاية الامتنان لها دائما”.

 

وكانت Ingrid Baeck متحدثة باسم وزارة الدفاع في هيئة الأركان العامة للجيش منذ يونيو 2006، وقد عينها الوزير في ذلك الوقت André Flahaut، حتى إقالته، لأسباب غامضة، قبل بضعة أشهر. وعادت إلى الإدارة العامة للاستخبارات والأمن (SGRS) حيث عملت سابقا كمدنية.

 

وأصيب زوجها الكولونيل Franck Claeys، بجروح بليغة ونقل إلى مركز الحروق الكبرى بالمستشفى العسكري الملكة أستريد (HMRA) بـ  Neder-over-Heembeek. وكان يقود فريق القوات الخاصة (SFG) للجيش البلجيكي قبل أن يصبح ملحق الدفاع في برلين إلى غاية 31 يوليو، تاريخ إغلاق المنصب.