مقتل العشرات في هجوم مسلح على حافلة بباكستان

أفادت  الشرطة الباكستانية أن حافلة تقل أفرادا من الطائفة الإسماعيلية الشيعية تعرضت لهجوم مسلح في مدينة كراتشي الباكستانية. وأسفر الحادث عن مقتل 43 شخصا على الأقل وإصابة 30 شخصا آخرين.

وقال ضباط في الشرطة إن ستة مسلحين على الأقل كانوا يركبون درجات نارية أوقفوا الحافلة ثم أطلقوا النيران على الركاب بطريقة عشوائية.

 

وقال المتحدث باسم الشرطة عتيق شيخ  : “هناك 41 قتيلا، منهم رجال، ونساء، وأطفال”. ولم تعلن أي جماعة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

 

وقال رئيس الشرط الإقليمية غلام حيدر جمالي إن الحافلة كانت في طريقها إلى أحد أماكن العبادة للطائفة الإسماعيلية عندما صعد مسلحون على متنها في منطقة سافورا غوث في كراتشي وأطلقوا النار على الركاب.

 

وبثت محطات التليفزيون صور حافلة وقد غطتها رشقات الطلقات النارية.

 

وكثيرا ما تتعرض الأقلية الشيعية في باكستان لهجمات طائفية التي تنفذها جماعات سنية متشددة.

 

وكانت جماعة طالبان وجماعات سنية أخرى متطرفة قد استهدفت الشيعة في باكستان في الماضي.

 

وقد فجرت خلال الأشهر القليلة الماضية عدة مساجد لأقليات دينية في البلاد.