مقابلة لـ Alain Destexhe مع امرأة محجبة تثير جدلا في مواقع التواصل  الاجتماعي

أثار Alain Destexhe صخبا إشهاريا مصغرا بعد أن تعرض للإهانة  بعد قيامه باستجواب امرأة محجبة أثناء سلسلة في JT لقناة RTBF حول العيد الوطني. واتهم مشاكس الحركة الإصلاحية القناة العامة بـ “أنها لم تستجوب إلا امرأة محجبة لتمثيل بلجيكا”.وأضاف : “تريد RTBF فرض الاستجواب”.

 

ويقول كريم فضول (الرئيس السابق لنشرة رأس المال) عن طريق مدونته حول أخبار بروكسل أن سوسن وهي امرأة من أصول سورية، انتشرت على مواقع الشبكات  الاجتماعية.

 

وتقول سوسن “لست أنا من طلب القيام بهذا  التقرير. كنت سائرة أنا وعائلتي، حين طلبت مني السيدة Ophélie  المعروفة بـ (Fontana) إذا ما كنت أريد الإجابة عن بعض الأسئلة”.

 

وكتبت قائلة : “قلت إن بلجيكا بلد رائع وجميل لانني أحب ببلجيكا، ولأني لدي الجنسية البلجيكية.وكل سنة، في 21 يوليوز،أحتفل أيضا مع عائلتي في سفارة  بلجيكا… والآن، أنا محظوظة باحتفالي في بلجيكا. وأنا  مسرورة حين ظهرت في التلفزيون وعبرت عن فرحتي. لم أفكر مطلقا بأن حجابي سيسبب بعض المشاكل  الصغيرة… أنا آسفة”.

 

ويأسف عمر زوج سوسن، أيضا على هذا ا لجدل.وقال على مواقع التواصل الاجتماعية أنه لو كان يعلم أن الاستجواب سيطلق عاصفة إعلامية، فإنه كان سيرفض الإجابة عليه.

 

وتم استدعاء الأمين العام السابق للأطباء بلا حدود من طرف رئيس MR السيد Olivier Chastel لمواجهة الانتقادات على تويتر. وكتب النائب  الاتحادي في تغريدته : ” يعتبر 21 يوليوز عيدا  لكل البلجيكيين، بغض  النظر عن أصلهم أو دينهم.   وتحتفل  به مع جميع  من يتشاركون قيمه”.

 

وبعد غضبه من تصريحات عضو الشيوخ الليبرالي، قام كوميدي بروكسل ” Abdel en vrai” دعاه هذا الأخير إلى مرافقته للمسجد يوم  الجمعة  ليلتقي بالمسلمين. وقد قبل الدعوة. وقال  في أعمدة لصحيفة Sudpresse : “سأجيب بكل  شرور عن أسئلتهم. لا يتعلق الأمر هنا بصفقة كبيرة. يحدث أن أتحاور بانتظام مع المسلمين، الذين يعتبرون مواطنين مثل غيرهم”.

 

Belge24