Le commissaire Vandersmissen

مفوض شرطة منطقة بروكسل إيكسل في قلب الجدل بعد اعتقال متظاهرين مناهضين للعنصرية

بلجيكا 24 – هل كان مفوض الشرطة Vandersmissen بمنطقة بروكسل إيكسيل مستعجلا جدا في قمع بعض المتظاهرين، حسب ما يقول بعض منتقديه الذين يتحدثون عن موقف حزبي. وهم ويقارنون بين حالتين : هناك 99 اعتقال وقع على هامش تجمع لرابطة حقوق الإنسان نظم يوم السبت الماضي، في حين أن 350 شخص من الهوليغينز وصلوا إلى ساحة لابورس، بضعة أيام قبل ذلك.

يعتبر مفوض الشرطة رجل الميدان، وهو الزعيم الذي يجرؤ على مواجهة المتظاهرين الذي يصلون إلى الساحة. وهو يحظى بدعم رجاله.

وفي الجهة المقابلة، يستنكر المدافعون عن المهاجرين غير الشرعيين والنقابيون واليساريون أو اليسار المتطرف الاعتقالات التعسفية والعنف والتحيزات السياسية.

إنها انتقادات تعود بانتظام في السنوات الأخيرة، والتي لم تغب بعد عطلة نهاية الأسبوع. فهل كان حقا من الضروري اعتقال 88 شخص بما في ذلك رئيس رابطة حقوق الإنسان بساحة لابورس يوم السبت؟

وعلى فيسبوك دعت مجموعة إلى استقالة مفوض الشرطة Vandersmissen. إلا أنه بالنسبة لكاترين لومتر، عضو البلدية  ومستشارة الشرطة في مدينة بروكسل، فالرجل ليس هو السبب الوحيد. تقول : “أعتقد أن المشكلة هي أن هذا الرجل بشكل خاص لديه تسلسل هرمي. وهذا التسلسل الهرمي يسمح بمثل هذه الأمور. ونحن نريد أن لا يسمح بذلك”.

فهل لدى مفوض الشرطة الكفاءة، وهو الذي يعتبر وريث شرطة مفقودة؟ أم أن هناك تسييرا غامضا للمظاهرات الأخيرة بساحة لابورس. سينكب المجلس البلدي بالضرورة خلال الاجتماع المقبل يوم الاثنين القادم على دراسة هذه المسالة.