Muslim Expo

معرض لاكتشاف المسلمين في بلجيكا

بلجيكا 24 – أبدا لم يثر تنظيم معرض مثل هذه الضوضاء كالتي أثارها معرض المسلمين (Muslim Expo) الذي نظم في لاجيود بشارلروا في نهاية الأسبوع.

وقد توجه هذا المعرض الذي نظمه بلجيكيون مسلمون إلى المجتمع الوطني. يقول المتحدث باسم المعرض أيوب لمريني : “يسمح معرض Muslim Expo بتسليط الضوء على الحياة الطبيعية للمسلمين في بلجيكا يوميا”. ويضيف : “ولذلك نحن مسرورون باستقبال العديد من الضيوف غير المسلمين. وهنا تمكن الزوار من جهة، من اكتشاف هؤلاء المسلمين الذين يطالبون بحقهم في الهوية البلجيكية، ومن جهة أخرى اكتشاف طريقتهم في الحياة”.

ولذلك، كان هذا هو السبب الذي دفع جان وهو أحد الزوار، إلى زيارة المعرض. يقول : “جئت بدافع الفضول. لقد سمح لنا هذا المعرض بالحصول على تبادل بين هؤلاء الأشخاص المؤمنون بالإسلام وبيني ككاثوليكي. لأنه اليوم، نحن خائفون من بعضنا مع أنه في نهاية المطاف نحن متشابهون. فالديانات في الأساس تتشابه كلها. وإنه لمن المؤلم أن الناس لا يرون الإسلام إلا عبر وسائل الإعلام. واليوم من الصعب أن تكون مسلما”.

ولا بد من القول أنه بعد الهجمات الأخيرة، أصبح المجتمع المسلم موصوما. يقول أيوب لمريني : “وهذا سمح لنا في مكان ما من القضاء على بعض الأحكام المسبقة”.

وبالنسبة للدورة الثالثة لهذا المعرض والأولى في والونيا، كان ما يقرب من 60 عارضا حاضرين  وتمكنوا من عرض  منتجات غذائية تقليدية وملابس وغيرها. كما شاركت فيه جمعيات محلية. وباختصار، لقد كان معرضا حيث كل شيء فيه طبيعي.

ولم يتم إلغاء أي من المؤتمرات التي شارك فيها العديد من المتدخلين المثيرين للجدل باستثناء المغربي أبو زيد المقرئ الإدريسي، عضو حزب العدالة والتنمية المغربي وعضو الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين. وينهي أيوب لمريني المتحدث باسم المعرض كلامه قائلا : “كان موضوع المعرض هو الأخوة والتعايش”.