Prison de Huy

معتقل ينقذ حارسا بسجن Huy

بلجيكا 24 – في نهاية فترة بعد ظهر يوم أمس الأربعاء، قام معتقل بالاعتداء على ثلاثة حراس بسجن Huy. وكان من الممكن أن تتطور الأمور إلى الأسوأ لولا تدخل سجين آخر.

يعتبر المعتدي الذي وصل إلى سجن Huy منذ ستة أشهر، خطيرا، ولكن لم يكن لديه أي مشاكل داخل المبنى. وبعد ظهر يوم أمس ، كان مرافقا من طرف أربعة عناصر من حراس السجن في الوقت الذي سيدخل فيه إلى زنزانته بالطابق الأول. وهو الوقت الذي اختاره المعتقل للاعتداء على حراس السجن. تقول Martine Tihon سكرتيرة السجن والمندوبة النقابية التابعة لـ CGSP : “كان الرجل يعرف تقنيات القتال. وبدأ بتوجيه ضربة إلى شريان أكبر الحراس رتبة مما أفقده الوعي. ثم دفع الحارس الثاني على كشك هاتفي مما تسبب له في حدوث كدمة”.

وكان من الممكن أن يتحول الوضع إلى مأساة، فقد كان المعتقل على وشك إلقاء أحد الحراس من على الدرابزين. تضيف المندوبة النقابية :”تدخل أحد المعتقلين ومنعه. وأعتقد أنه أنقذ حياته”.

وتم نقل ثلاثة حراس إلى المستشفى لتلقي العلاج وتدخل 15 شرطيا في السجن. يقول Jean-Marie Dradin مفوض الشرطة بـ Huy : “حين تدخلنا، كان الوضع تحت السيطرة بالفعل”. “وكان المعتقل بالفعل في زنزانة، ولكننا ساعدنا حراس السجن في وضعه بالحبس الانفرادي وإنهاء الزيارات”.

ووفقا للمندوبة النقابية، يوجد حاليا 7 عناصر من حراس السجن بعيدا عن المشاكل بعد تعرضهم للاعتداء.

ومنذ أحداث يوم الأربعاء، يقوم حراس السجن بضمان الحد الأدنى من الخدمة. تقول المندوبة النقابية : “من المتوقع إجراء لقاء مع الإدارة الإقليمية غدا. ولكني لا اعتقد أن الوضع قد يتحسن سريعا لأنه بنهاية الأسبوع الماضية كان ينقصنا 7 حراس”.

وتشير النقابة إلى العديد من المشاكل بسجن Huy. “السجناء في حالة اكتظاظ. فبينما يوجد بالسجن 63 مكان، إلا أن لدينا 89 معتقل”. كما تطور نزلاء سجن Huy أيضا. “وقد تم ذلك مع مرور الوقت، ولكن اليوم، السجن ليس مجهزا لاستيعاب أنواع معينة من السجناء. وهذا هو الحال مع الشخص الذي قام بالاعتداء على الزملاء يوم أمس”.