office des etrangers

معاناة اللاجئين الجدد في العثور على السكن ببلجيكا

بلجيكا 24 – بعد أن يقدم المهاجر طلبا للجوء ببلجيكا، يتم إجراء تحقيق أولي معه، وينتظر إجراء مقابلة التي من خلالها يتم تحديد نوع اللجوء ومدة الإقامة أو الرفض أو الترحيل من بلجيكا.

وبعد أن يتم منح طالب اللجوء في بلجيكا تصريح الإقامة في بلجيكا، يتوجب عليه البحث عن بيت للسكن في إحدى مدن بلجيكا، و يكون له حرية اختيار المدينة.

و تبدأ رحلة معاناة الحاصلين على اللجوء للحصول على سكن، وذلك في أجل 60 يوما، وهي المدة المسموح  البقاء بها داخل أحد مراكز الاستقبال ببلجيكا، بعد الحصول على قرار الإقامة. وإذ يشكل البحث عن سكن مناسب أمرا معقدا، ترفض أغلب المكاتب العقارية استئجار المنازل للاجئين الحاصلين حديثا على الإقامة والذين يتلقون المساعدة من مراكز الخدمات الاجتماعية التي يتم إرسال الملف الخاص باللاجئ إليها.

ويظل السؤال الذي يطرح نفسه ما هو مصير هؤلاء اللاجئين الذين اعتقدوا لبرهة أن معاناتهم انتهت وأن الحظ ابتسم لهم بحصولهم على الإقامة، ليجدوا أنفسهم أما عقبات أخرى لم تكن بالحسبان؟

وهل سيكون مصيرهم العيش بالشارع خاصة وأن أجل بقائهم في مراكز الاستقبال بعد حصولهم على اللجوء لا ينبغي أن يتعدى أجل 60 يوما وفقا للقوانين التي تعمل بها هذه المراكز؟

هي أسئلة من الضروري أن يأخذها السياسيون البلجيكيون بعين الاعتبار، ويحاولون العثور لها على حلول مناسبة.

2 تعليقان

  1. نعم من بلجيكا وحسب رؤيتي للأمور كافة هناك تواجد كبير لهذه الظاهرة وأريد إضافة تعليق :حتى العرب الذين يملكون البيوت لا يعطوها للسوريين بالرغم أنهم يدفعون أجر ة البيت +شهرين ضمان

  2. ولله لازم حكومة ‘خاصتن هذا فرانكين احسن ما عم بعاقب الناس ويحكي شروي غروي بساعدنا بحل في ازمة السكن لاني سمعة الجمعيات سيئة نقول لهم نحن مسؤلون من قبل ال ocmw يقول no good يعني فاشوش بقا يطالع قرار ويرغم هل ناس او يلا قينا حل