l'Office des Etrangers

مظاهرة للمهاجرين غير الشرعيين أمام دائرة الأجانب للمطالبة بالإفراج عن حميد كريمي

بلجيكا 24 – وقف نحو 250 شخصا من أعضاء نقابتي CSC و FGTB و جمعيات دعم المهاجرين غير الشرعيين اليوم الاثنين أمام دائرة الأجانب بهدف المطالبة بالإفراج عن حميد حكيمي المتحدث باسم تجمع المهاجرين الأفغانيين غير الشرعيين، الذي اعتقل يوم 2 مارس الماضي بإيتربيك.  ونقل الرجل الذي يبلغ 34 سنة بعد ذلك إلى مركز Vottem للاحتجاز.  وطلب وفد من المتظاهرين أن يتم استقباله من قبل دائرة الأجانب.

تقول Damienne Martin المسؤولة عن العمل الجماعي بجمعية التنسيق والمبادرات من أجل اللاجئين والأجانب (Ciré) : “لقد تم اعتقال حميد حكيمي الذي يتواجد ببلجيكا منذ 12 سنة، لأنه ناشط ومتحدث باسم المهاجرين الأفغانيين غير الشرعيين. وبالنسبة لنا، فإن إلقاء القبض عليه يشكل انتهاكا لحرية تعبير المهاجرين غير الشرعيين، عبر استهداف أحد الناطقين الرسميين. وبدون شك تهدف السلطات إلى كسر هذه الحركة. كما أنها تحرم العديد من الأشخاص من ممثلهم، الذي منحهم صوتا”.

وتضيف : “وعلاوة على ذلك، فإن حالة حميد كريمي تثير قلق كل تجمعات المهاجرين غير الشرعيين، الذين يتساءلون ما إذا كان اعتقاله  إشارة مقدمة لهجوم واسع تجاه حركات المهاجرين غير الشرعيين. وكل ما يطلبه حميد، هو أن يتم الاعتراف أخيرا كمواطن بـ 150 ألف شخص، ممن يعيشون في الظل وانعدام الحقوق، لأن بلجيكا ترفض الترخيص لهم بالإقامة، في حين أن العودة إلى بلدانهم مستحيلة بنظرهم، كما أنهم يساهمون بشكل كامل في المجتمع البلجيكي”.