Cellule de Verviers

مطار زافنتيم كان هدف خلية فيرفيرس في 2015

بلجيكا 24 – في حكمه الصادر بشأن خلية فيرفيرس الإرهابية، اليوم الثلاثاء، ذكر رئيس الغرفة 70 بمحكمة الجنايات ببروكسل Pierre Hendrickx، أن مطار زافنتيم كان هدفا محتملا للجهاديين بالفعل في 2015.
و وفقا للقاضي، كان عبد الحميد أباعود الذي كان يعتبر حينها قائدا لخلية فيرفيرس الإرهابية، يخطط لمثل هذا الهجوم، و ذلك استنادا على رسوم عثر عليها في أثينا، التي أقام بها عبد الحميد أباعود في أواخر 2014، و كانت هذه الرسوم تظهر أشخاصا يدفعون عربات أمتعة مع كلمة “قنبلة” مكتوبة على الرسم.
و نظرت المحكمة بالفعل في الجرائم الرئيسية، بخصوص اثنين من المتهمين، و هما صهيب العبدي، و محمد أرشاد محمود نجمي، مشيرة إلى أن كلا منهما كان على اتصال بشكل منتظم مع عبد الحميد أباعود، الذي كان يعتبر العقل المدبر لخلية فيرفيرس الإرهابية.
و جاء في الحكم “أن صهيب العبدي كان يعلم أن خلية فيرفيرس كانت تخطط، و كان على علم بقدر المتهمين الآخرين”، أما فيما يتعلق بمحمد أرشاد محمود نجمي، فقد رأت المحكمة بأنه كان هو من استأجر شقة فيرفيرس، و هو الذي نقل المواد الكيميائية المخصصة لصنع المتفجرات من لاكن إلى فيرفيرس.
و استمرت قراءة الحكم خلال فترة بعد الظهر، و تم اتهام سنة عشر شخصا في هذه القضية بتهم المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية بصفتهم أعضاء، أو بصفتهم قادة، كما أنه تم اتهام البعض منهم بالتخطيط لهجمات بروكسل في يناير 2015.
و في وقت مبكر من يوم 15 يناير 2015، قامت الوحدات الخاصة التابعة للشرطة البلجيكية بإجراء هجوم على مسكن بشارع La Colline بفيرفيرس، و كان هدف العملية هو اعتقال أشخاص ينتمون إلى خلية إرهابية، و لديهم مشروع القيام بهجمات وشيكة على التراب البلجيكي.
و كانت الشرطة قد قتلت إرهابيين اثنين، و اعتقلت شخصا ثالثا، و علاوة على ذلك، عثرت في هذه الشقة على مواد يمكن استخدامها لصنع المتفجرات و على أسلحة.