291

مصاعب كثيرة تنتظر طالبي اللجوء في الدنمارك

كتبت: فدوى وعلي

بعد فوز اليمين بالإنتخابات في الدنمارك فسيكون أمام المهاجرين الذين يصلون الدنمارك من أجل اللجوء مصاعب كثيرة تبدأ هذه المصاعب بدعوة البرلمان الدنماركي لجلسة طائرة للتصويت على إدخال بعض التشديدات على قوانين اللجوء في الدنمارك التي هي في الأساس مشددة وصعبة.

أيضاً يدعو اليمين إلى عدم استقبال اللاجئين على أرض الدنمارك بل يفضل أن يقدم لهم المساعدات خارج الدنمارك في مخيمات اللجوء في تركيا وغيرها وذلك بالتنسيق مع هذه الدول ودول أوروبا لمنع المهاجرين من الوصول إلى الدنمارك.

من يصل إلى الدنمارك بالفعل ويطلب اللجوء إليها؟

الأشخاص في هذه الحالة سيكون عليهم مقابلة اجراءات هي صارمة في الأساس ليست بسبب الأعداد الموجودة كما في الجارة الإسكندنافية للدنمارك مملكة السويد التي امتلئت باللاجئين ولم يسمع أحد صوت للسويد تشتكيمن أعداد اللاجئين ، ولكن الدنمارك تشدد الإجراءات رغم الأعداد القليلة جداً من أجل أن تفقد الأشخاص الأمل وتجعلهم لا يفكرون في التوجه للدنمارك.

بالطبع بنسبة كبيرة سيخرج يمين الدنمارك عاجلاً أو أجلاً بقوانين تشدد عملية اللجوء في الدنمارك ستكون أشد قسوة من القوانين التى قامت الحكومة السابقة بإقراراها.

القوانين القديمة  والمعمول بها حالياً والتي قد تكون في مهب الريح إذا صوت البرلمان على قوانين بديلة لها كانت تنص بشكل أساسي على تشديد اجراءات اللجوء والإقامة ولم الشمل في الدنمارك ، والسكن في الدنمارك ، والإجراءات كانت كالتالي :

اللجوء: حتى يحصل الشخص على اللجوء في الدنمارك كان لابد أن يقدم أسباب قوية حتى يتم قبوله مع رفض اللجوء على أسباب تعتبر تافهة.

الإقامة: إقامة الدنمارك التي تمنح للاجئ خصوصاً اللاجئين السوريين في الدنمارك كونهم أكثر من يصلون إلى الدنمارك هي اقامات مؤقتة ، وفوق كل هذا قد يواجه اللاجئ خطر الغاء الإقامة وإعادته إلى بلده في حالة استقرت الأوضاع في بلده.

لم الشمل: اذا حصل الشخص على حق اللجوء في الدنمارك فسيكون أمامه عام كامل حتى تنظر الدنمارك في طلب لم الشمل الخاص به ، وهي مدة كبيرة وطول المدة متعمد من الدنمارك كونها دولة تستقبل أعداد قليلة جداً من اللاجئين.

السكن: تختار الجهة المختصة في الدنمارك المنزل للاجئ وبعد إقامة اللاجئ في هذا المنزل سيكون أمامه 3 سنوات حتى يكون بإمكان اللاجئ البحث عن سكن في مكان آخر في الدنمارك.

ما تحدثت عنه هي قوانين الحكومة القديمة والتي تراها الحكومة الجديدة قوانين ضعيفة جعلت الدنمارك  وجهة مفضلة أمام اللاجئين مما يدعوها لتعديل هذه القوانيين!

من قرأ عن عيوب اللجوء في الدنمارك أن يستعد لأشياء قد تحدث عنها اليمين قد يفعلها وقد لا يفعلها ، ولكني أظن أنه في القريب العاجل قد نرى تعديلات جديدة على قوانين اللجوء في الدنمارك خصوصاً وأن هذا التضييق بدأ على اللاجئين المتواجدين على أرض الدنمارك فكيف بمن يفكرون في الأمر.