La reine Mathilde et la princesse Eléonore ont assisté à la bénédiction de la mer

مشاركة الملكة ماتيلدا والأميرة إليونور في الاحتفالات بالتقليد المبارِك للبحر

جرت الاحتفالات بالتقليد المبارك للبحر يوم الأحد في Blankenberge على الشاطئ بحضور الملكة ماتيلدا والأميرة إليونور البالغة  سبعة أعوام. وقد كان حضور الأميرة الصغرى للمرة الأولى لوحدها مع والدتها في الحفل مفاجأة.

 

ويعود تاريخ هذه العادة إلى القرن الخامس عشر. وتجري كل سنة في عدة مدن شاطئية.  وقد سبق التقليد المبارك على هذا  النحو تقديم قربان مقدس، وذلك لتذكر الصيادين والبحارة الذين ماتوا في البحر.  وتعتبر الاحتفالية أيضا مناسبة للصلاة من أجل حماية أولائك الذين يبحرون في بحر الشمال.

 

وقد جرى هذا التقليد المبارك على شاطئ البحر، بحضور الملكة والأميرة وأيضا بحضور أقرباء الصيادين والبحارة الذين لقوا حتفهم.

 

وكانت الأجهزة الأمنية على أهبة الاستعداد. وتمت دعوة معارضين فلامانيين لحضور الاحتفال. واصطفت مراكب تحمل العلم الفلاماني بمواجهة الشاطئ إلا أنها لم تتمكن من الإبحار. ولم تسجل أية حادثة ملحوظة.

 

وتوجهت الملكة بعد ذلك إلى الجماهير المحتشدة، وأخذت وقتا لتحية الجميع بما فيهم رماة الرايات التابعين لـ collectif Mistral.

 

Belge24