مسيرة التضامن مع اللاجئين بمشاركة آلاف الأشخاص ببروكسل

خرج آلاف الأشخاص اليوم الأحد بعد الظهر للمشاركة في مسيرة التضامن مع اللاجئين ببروكسل. ويطالب المحتجون باستقبال يليق بحقوق الإنسان بالنسبة للاجئين، بالإضافة إلى إيجاد تدابير لمكافحة العنصرية وكراهية الأجانب.

 

يقول منظمو المسيرة : ” اليوم، أكثر من 50 مليون شخص من كل أنحاء العالم يفرون من الحروب، والعنف والاضطهاد”. “رجال ونساء وأطفال يعرضون حياتهم للخطر  من أجل مغادرة بلادهم بحثا عن الحماية والأمان. في الطريق، يواجه هؤلاء اللاجئون وبشكل مستمر كل أنواع الحواجز والعقبات، فيما تداس بالأقدام حقوقهم الأساسية بطريقة منهجية. وفي جميع أنحاء أوروبا، لم يعد الناس قادرين على قبول معاناة اللاجئين ويظهرون تضامنهم”.

 

ويرِد من بين المتظاهرين كل الناس من جميع الأعمار ومختلف الأصول. يقول أحد الآباء من الحشد : “نحن هنا لنري أبنائنا أن العالم أكبر كثيرا مما يفكرون به وأن الجميع لا يحظى بنفس الفرصة”.

 

وقد قامت السلطات البلجيكية بالقليل من أجل هؤلاء اللاجئين، كما يعتقد زوجان ستينيان من بروكسل. “نحن نسكن بالقرب من حديقة ماكسيميليان، ونشاهد كل يوم البؤس الذي يعيش فيه هؤلاء الأشخاص. إنه لأمر محزن أن يتواجد المواطنون ليلا ونهارا لتقديم المساعدة لهم”.

 

وجاءت المسيرة بمبادرة من “الجمعية المواطِنة لدعم لاجئي بروكسل” ومن  تحالف “مرحبا باللاجئين”، الذي يضم على وجه الخصوص منظمة العفو الدولية ومبادرات من أجل اللاجئين والأجانب(CIRÉ) و CNCD-11.11.11 ورابطة حقوق الإنسان ومنظمة أطباء العالم والشبكة الوالونية لمكافحة الفقر بالبلاد.