une délégation tennoodoise

مسلخ ثابت خاص بعيد الأضحى بـ Genk

بلجيكا 24 – لقد أعطت الخطوة التي قام بها وفد من بلدية سان جوس إلى مدينة Genk يوم الجمعة، أفكارا للسلطات الإقليمية بخصوص تنظيم عيد الأضحى  لسنة 2016. فقد أعرب نحو ثلاثين شخصا من سان جوس بما فيهم موظفون في البلدية وممثلو ستة مساجد محلية إضافة إلى العمدة Emir Kir ومندوبة الشؤون الدينية Béatrice Meulemans، عن سرورهم بإنجاز أول مسلخ ثابت خاص بعيد الأضحى ببلجيكا. وقد أعيد تطوير المسلخ الثابت في Genk بمبلغ 50 ألف يورو. وهو الحل الذي قامت السلطات المحلية بتنفيذه  بعد القرار الذي اتخذته كل من فلاندر ووالونيا هذا العام بمنع ذبح الخراف دون تخديرها المسبق في مواقع الذبح المؤقتة. وهو القرار الذي تم تبريره في الشمال والجنوب بضرورة احترام التشريع الأوروبي الجديد، والذي ولد الكثير من  الغضب داخل المجتمع الإسلامي ببلجيكا.

وإذا سُمح بإقامة المجازر المؤقتة هذا العام بالعاصمة، فبدون شك لن يكون الحال نفسه في سنة 2016. وبالتالي، قد يدفع الحظر ببعض المسلمين إلى ذبح خرافهم في بيوتهم، لأن المسلخ الثابت الوحيد بأندرلخت لا يستطيع تلبية الطلبات. وتعبيرا عن إعجابه بالترتيب الذي قامت به Genk، كرر Emir Kir الحديث عن مصلحته التي ذكرها في سبتمبر الماضي بإنشاء موقع ذبح ثابت في بلديته. يقول عمدة سان جوس : “زيارتنا اليوم تدل على أن كل شيء ممكن. بسان جوس، نفكر في مواقع يمكن أن تصلح للبناء. ويكمن للمبنى أن يتواجد في بلدية أخرى طالما أن الشراكات ممكنة. وإذا ما رأى المشروع النور، فسيكون على أية حال بدعم مالي من الإقليم. وأنا أعتزم الاتصال بهم قريبا”.

ومن جانب Genk،  فقد كلف تحويل موقع الذبح المحلي  المؤقت إلى مسلخ ثابت نحو 50 ألف يورو من مالية البلديات. وفي الواقع تطلب الأمر أنجاز أشغال مختلفة من أجل الحصول على موافقة الوكالة الفدرالية لسلامة السلسلة الغذائية (Afsca). ولن يتم استخدام الموقع إلا مرة واحدة في  العام، ولذلك فالسلطات مضطرة على تجديده في العام المقبل، غير أن Afsca قد أشارت من قبل إلى أن مثل هذا  الطلب لن يكون مشكلة.

كما أن زيارة الموقع  قد أبهرت المسؤولين عن المساجد، وأعلنوا مجددا عن رغبتهم في الانخراط في مثل هذا المشروع في العاصمة. يقول عبد الواحد الوهبي من مسجد الأمة : “أنا جزار منذ 30 سنة، ويمكن أن أقول أن ما رأيناه اليوم هو إيجابي للغاية. فمسلخ Genk يقتصر على  احترام أدنى القواعد، ولكنه يحترمها! وإذا تمكنا من تنفيذ مثل هذا الأمر فإن ذلك سيكون جيدا”. ويضيف عبد السلام السفياني  من مسجد الأزهر : “إنها فكرة جيدة، ولكن بالنسبة لبروكسل، يلزمنا أكثر من واحد”.

وقبل زيارة المسلخ الثابت يوم الجمعة، استقبلت السلطات المحلية بـ Genk برئاسة العمدة Wim Dries وفد بلدية سان جوس. وهي المناسبة التي مكنت  الزوار من الاطلاع على الطريقة التي يتم بها تنظيما عيد الأضحى في هذه المدينة الفلامانية. وعلموا أن هذه المناسبة تكلف ما بين 30 إلى 40 ألف يورو من التمويل المحلي سنويا.

وهو المبلغ الذي يستخدم في مكافأة ثلاثين متطوعا يأتون لمد يد العون لنحو 20 موظفا بلديا. كما يتم الدفع لأعضاء من المجتمع المسلم  يأتوت إلى الموقع للمساعدة في ذبح الأضحية. تقول Jessie Van den heuvel من دائرة التنوع : “لقد حاولنا التفكير في  العام الماضي، حتى نتمكن من السماح للمسلمين باحترام تقاليدهم. ويستطيع المسلخ الثابت استيعاب حتى ألف خروف يوميا. ومثل هذا المشروع لا يستطيع أن يرى النور إلا من خلال المشاركة الفعالة للمجتمع. فالمواطن يدفع 10 يورو لذبح خروفه”.