مسجد بتوبيز يتعرض لإضرام نار بواسطة الزجاجات الحارقة

بلجيكا 24 – أصيب رواد مسجد بتوبيز بالصدمة بعد أن تعرض مسجد في حي Betchard لعمل تخريبي خلال ليلة يوم الاثنين. وفي الواقع فقد اندلع حريق متعمد في باب مدخل  مسجد توبيز. ومن المحتمل أن يكون الاعتداء قد تم بواسطة الزجاجات الحارقة التي تم رميها على المسجد، حتى ولو كان لابد من تحديد طريقة العمل.

ومع ذلك، فالنتيجة تعتبر بكل بساطة فضيحة. وهو سلوك أثار غضب جزء من سكان توبيز ورواد المسجد بشكل عميق. يقول فؤاد، أحد رواد المسجد : “أجد أن الأمر لا يصدق أن يتم في بلدة صغيرة مثل توبيز إضرام النار في أحد المساجد الذي هو بعيد عن كل ما يحدث في العالم”. ويضيف : “إنه أمر صادم، لأننا لسنا معتادين على مثل هذه الأمور في توبيز”.

ولأن الأمر يتعلق في الواقع بعمل إجرامي، “فقد تم تقديم شكوى لدى الشرطة التي أكدت أن الأمر بالفعل هو محاولة إضرام نار إجرامية”.

ولحسن الحظ، لم يكن أحد بالداخل لحظة وقوع الحادث، وكانت الأضرار محدودة. وتعرض باب المدخل فقط للاحتراق، ولكن ما سبب الصدمة بالفعل هو تعرض الرمز للاعتداء. “حين نرى التعليقات على ما نشرته على فيسبوك، ندرك أن هناك وصما معقدا من أشخاص يقومن بإجراء مقاربة بين ما يحصل في العالم وبين داعش . والأمر يزداد سوءا، ويجب أن يتوقف ذلك. المسلمون في توبيز يريدون ممارسة دينهم في هدوء، وقبل أن يكونوا مسلمين، فمعظمهم مواطنون بلجيكيون من المسلمين”.

وجلب هذا الفعل بعض الخوف من جانب المسلمين الذين يرتادون المسجد. “فإلى أي مدى سيذهب هذا الأمر؟ لقد بدأ الأمر بمنشورات عن فعل تخريبي، غير أن البعض قام بتقريبه من عملية الذبح التي تمت في الكنيسة الفرنسية. وهنا أدركنا أن هناك مشكلة تفاهم بين المجتمعات”، خصوصا وأن إضرام النار في المسجد تم قبل فترة من وقوع هجوم Saint-Étienne-du-Rouvray