Internet se moque de Daech

مستخدمو الانترنت يخصصون اليوم 11 ديسمبر للسخرية من داعش

دعت مجموعة أنونيموس مستخدمي الانترنت إلى السخرية من الإرهابيين عن طريق استخدام هاشتاج #Daesh  و #Daeshbags.

وكانت مجموعة أنونيموس قد أعلنت، أسابيع بعد الهجمات القاتلة بباريس، الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية. ومن بين الوسائل التي اختارها القراصنة هي اللعب بورقة السخرية والاستهزاء من أعضاء داعش. وقد قامت الصحيفة الإلكترونية  International Business Times بنشر شريط  الفيديو.

وهكذا، فقد أطلق القراصنة حملة “يوم الغضب” ودعوا مستخدمي الانترنت إلى التحرك للسخرية من التنظيم الإرهابي اليوم الجمعة 11 ديسمبر على الشبكات الاجتماعية.

“وحث أنونيموس على استخدام هاشتاج #Daesh و #Daeshbags  ونشر صور للاستهزاء من التنظيم (مثلا نشر صور للماعز أو وضع تعليقات على صور لأعضاء داعش وهم يتحدثون عن نسائهم…)”.

وكان الهدف المعلن عنه من هذه المبادرة هو “أن نظهر لهم أننا لسنا خائفين” وأن “نسخر منهم باعتبارهم أغبياء”.

وقد لقيت الدعوة نجاحا ومتابعة كبيرين بما أن العديد من التغريدات ومشاركات فيسبوك التي تسخر من التنظيم الإرهابي  قد ظهرت بالفعل هذا الصباح واكتسحت النسيج الإلكتروني.

ومع ذلك، فمن الواضح أنه ليس الإجراء الوحيد الذي قامت به مجموعة أنونيموس ضد زارعي الرعب طالما أن القراصنة يواصلون عملهم الهادم بهجومهم على أعضاء داعش وذلك من خلال إغلاق حسابات الشبكات الاجتماعية وغيرها.

وإلى جانب هذا الإجراء، يدعو القراصنة من الجميع بأن يكونوا منتبهين ويقوموا بالتبليغ عن أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية الذين تعرفوا عليهم على فيسبوك أو تويتر أو انستغرام أو يوتوب ومختلف الشبكات الاجتماعية.