مركز دعم المغتصبين و المتحرشين بالأطفال ببروكسل مهدد بإغلاق أبوابه

عرفت المراكز المكلفة بإيواء المغتصبين و المتحرشين بالأطفال وفورات جدرية، فمركز الدعم ببروكسل مهدد بإغلاق أبوابه حسب ما نشرته صحيفة دي ستاندرد اليوم الخميس.

 

ويتلقى المغتصبون و المتحرشون بالأطفال والذين هم في حالة إفراج مشروط في أغلب الأحيان علاجاً لمنع تكرار هذه الجرائم. وقد تم إنشاء ثلاث مراكز لهذا الغرض. لكن خدمة الدعم هذه أصبحت في خطر، فقد تم خفض الدعم بنسبة 20%.

 

فالمركز المتواجد في بروكسل والذي يضم 300 شخص من مرتكبي الجرائم الجنسية في السنة مهدد بإغلاق أبوابه بحلول نهاية الشهر. وحذر  Francis Marten  نائب رئيس مركز الدعم ببروكسل قائلا : “إذا لم نحصل على الميزانية لهذا العام والتي تقدر بـ 180 ألف يورو، سنكون مضطرين للاستغناء عن ثلاثة من موظفينا، أما عن المجرمين فهذا يعني بقائهم في السجن عند حصولهم على الإفراج المشروط. إن الإغلاق سيكلف السلطات الكثير “.

 

ويؤكد الناطق باسم وزير العدل Koen Geens أن العمل المقدم من قبل مركز الدعم يلاقي تقديرا كبيرا لقيمته العادلة “لهذا نسعى إلى البحث عن موارد إضافية كما أننا بصدد مناقشات اتحادية في هذا الموضوع”.

 

Belge24