مرسوم لتعزيز سلطة مفتشي التعليم وإخضاع مدرسي الدين للمراقبة في والونيا-بروكسل

بلجيكا 24 – في فرنسا تريد وزارة التربية والتعليم زيادة عمليات التفتيش في المدارس الإسلامية باللجوء إلى مفتشين عرب ناطقين بالفرنسية. وفي فدرالية والونيا بروكسل، تقوم وزيرة التعليم جويل ميلكيت من (cdH) بإعداد مرسوم سيعزز سلطة المفتشين عن طريق إزالة قبضة سلطة هيئة دينية.

وقبل عام، أثار يعقوب ماهي، أستاذ الدين الإسلامي بالمدرسة الملكية ليونارد دافنشي بأندرلخت الصحافة. وكانت خطاباته المتطرفة بشأن رسوم صحيفة شارلي إيبدو الكاريكاتيرية ومثليي الجنس والشباب المغادرين إلى سوريا السبب في أن تتم معاقبته لثلاث مرات من قبل فدرالية والونيا بوركسل.وهي ثلاث عقوبات ألغاها مجلس الدول. وفي مواجهة هذا الازدراء، فضلت الفدرالية يوم 15 سبتمبر الماضي معاقبة “الانتقال المؤقت” في مدرسة بلالوفيير، بناءً على طلب من الهيئة الدينية، التي هي المجلس التنفيذي لمسلمي بلجيكا.

إنها حالة من الممكن أن تتغير في الأشهر المقبلة. إذ سيتم تجاهل القاعدة التي تقول بأن أساتذة الدين “يتم تعيينهم مؤقتا بناءً على اقتراح من الهيئة الدينية”. وبالتالي، تخطط وزيرة التعليم جويل ميلكيت لتعزيز دور المفتشين. وهو الإصلاح الذي تم الإعلان عنه في يناير الماضي، والذي يتخذ شكله حاليا. ولم يتم الحصول على المزيد من المعلومات من مكتب الوزيرة بسبب العطلة، إلا أن مصدرا مقربا من الملف أشار إلى أن الإصلاح يسير في الطريق الصحيح.