مراهق سنغافوري يدان بتهمة جرح مشاعر دينية

اتهمت محكمة في سنغافورة يوم الثلثاء مراهقا وجدته مذنبا  بإهانة مسيحيين ونشر صورة مخلة على الأنترنت ونقل تعليقات ترحب بوفاة لي كوان يو رئيس  سنغافورة السابق.

 

لكن الادعاء أسقط تهمة إهانة أخرى موجهة ضد أموس يي (16 عاما) بسبب تصريحاته عن لي مؤسس سنغافورة الحديثة الذي يحظى باحترام كبير في البلاد وتوفي في مارس آذار.

 

وقال الادعاء أيضا إن الحكم بفرض غرامة أو السجن لن يكون مناسبا ويرجع ذلك جزئيا إلى عمر يي.

 

ويواجه يي عقوبة السجن ثلاث سنوات بتهمة جرح المشاعر الدينية أو العرقية لآخرين. ولم يتضح على الفور متى سيصدر الحكم عليه.

 

وأثارت القضية من جديد القلق إزاء الرقابة والسيطرة على وسائل التواصل الاجتماعي في البلد كما أثارت انتقادات من نشطاء حقوق الإنسان.