Les CPAS flamands

مراكز الخدمات الاجتماعية الفلامانية تخشى فشلا اجتماعيا في 2016

أعربت مراكز الخدمات الاجتماعية اليوم الخميس عن مخاوفها بشأن السنة القادمة. فهي تخشى من فشل اجتماعي بعد  سنة 2014 التي تميزت بتصاعد الصعوبات الاجتماعية كتعرض نحو 250  أسرة أسبوعيا لخطر الإستبعاد بفلاندرز، فيما تجد 10 ألف أسرة صعوبة في تسديد فواتير الطاقة.

تقول مراكز الخدمات الاجتماعية في بيان لها : “إن سوق الإيجار الخاص الذي ينحدر نحو الفقر، والطاقة التي ترتفع والضغط الذي يتزايد مع أزمة اللجوء كلها تدفع بمراكز الخدمات الاجتماعية إلى الخوف من الفشل الاجتماعي في سنة 2016 والذي لا يمكنها مواجهته لوحدها”.

وكان اتحاد المدن والبلديات الفلامانية (VVSG) قد سلط الضوء على بعض الأرقام. ففي 2014، كانت 12.958 أسرة مهددة بالإستبعاد في حين أن عددها كان قد بلغ فقط 5.200 أسرة منذ عشر سنوات. كما ارتفع عدد الزبائن الذين استبعدهم مُوَردوهم بسبب مشاكل في الأداء إلى 75.337 بالنسبة للكهرباء و 55.380 بالنسبة للغاز.

ومع ذلك، فقد انخفضت الزيادة في الميزانية، غير أن هذا التحسن راجع أساسا إلى خطط الأداء الأكثر واقعية وإلى رقة الشتاء الماضي.

يقول اتحاد المدن والبلديات الفلامانية : “لا تزال الأرقام مرتفعة بشكل غير مقبول وسيخفض ارتفاع أسعار الطاقة هذا التأثير إلى لا شيء”.

ويضيف الاتحاد : “تستثمر مراكز الخدمات الاجتماعية  في الوقاية والدعم، وتتدخل في مجال الطاقة والتأجير، ولكن إمكانياتها محدودة.  فهي لا يمكنها مواصلة ملء الثقوب، بالتأكيد لا إذا كان 22.195 شخصا إضافيا، ممن لديهم الحق في دعم وسكن جيد، يصلون إلى فلاندرز بسبب أزمة اللجوء”.

ولذا يُذكر اتحاد المدن والبلديات الفلامانية (VVSG) بنداءه من أجل رفع الدخل الأدنى إلى مستوى خط الفقر الأوروبي، وضمان سوق إيجار خاص، ومنح تعرفة اجتماعية لعدد متزايد من الناس وتعزيز مراكز الخدمات الاجتماعية.