مدينة تورناي تعزز قسمها الخاص بالأجانب بمساعِدة مسؤولة عن تتبع ملفات الاستقبال

بينما يتواصل توافد اللاجئين يوميا إلى تورناي، تخطط المدينة لتأطير هؤلاء الأشخاص نحو الأفضل.  وبالموازاة مع العديد من المبادرات الخاصة، قرر المجلس البلدي يوم الجمعة صباحا توظيف مساعِدة لجهاز الخدمات الإدارية والاجتماعية التابع لقسم الأجانب. وستكون مسؤولة على وجه الخصوص، عن متابعة ملفات الاستقبال لطالبي اللجوء الذين بدؤوا يصلون منذ عشرة أيام.

 

ومنذ نهاية شهر أغسطس، يعيش ما يقرب من 200 طالب لجوء مع الجيش داخل ثكنة Saint-Jean بتورناي. يقول Billy Jungling مدير خدمة استقبال اللاجئين داخل الصليب الأحمر : “سيصل عشرة رجال وأسرة من ثمانية أفراد وأسرة من ستة أفراد اليوم الجمعة”.

 

ووصل أول طالبي اللجوء بنهاية أغسطس وسط ترحيب لمواطني مدينة تورناي. وتم إنشاء مجموعة استقبال لإدماج اللاجئين، وأطلق موسيقي فكرة رعاية الوافدين. وعلى فيسبوك، استقبلت مجموعة ملجأ تورناي أكثر من ألفي عضو. كما أطلقت نداءات منتظمة للتطوع، وخاصة لتركيب الأسرة. وأشار مدير الصليب الأحمر حركية أهالي تورناي وشجع عليها.

 

أما بالنسبة للمساعِدة الذي وظفتها المدينة، فإنها تتكلم الإنجليزية والعربية بطلاقة. وستبدأ مهمتها يوم الاثنين، والتي تتجلى في إنشاء وإدارة ملفات طالبي اللجوء وأيضا ستكون بمثابة صلة وصل مع مركز الاستقبال. كما ستكون على اتصال أيضا مع مكتب الأجانب والمفوضية العليا للاجئين وعديمي الجنسية.

 

كتبت فاطمة محمد