محمد بلقايد الذي قتل بفورست ينتمي إلى داعش وتطوع للقيام بهجوم انتحاري

بلجيكا 24 – أعلنت قناة VRT على موقعها الإلكتروني أن محمد بلقايد الجزائري الذي قتل خلال عملية المداهمة التي نفذت في شارع Dries بفورست كان واحدا من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية. وتشير القناة الفلامانية إلى أن المشتبه به قد تطوع أيضا للقيام بهجوم انتحاري.

وتمكنت قناة VRT من الاطلاع على استمارة مستخرجة من وثائق تكشف عن أسماء الآلاف من المجندين في تنظيم الدولة الإسلامية التي قدمها عضو سابق بالتنظيم للصحافة. وتحتوي هذه الاستمارات على 23 سؤالا، وعنوان الشخص والوظيفة التي يرغب فيها داخل التنظيم.

وبعد الهجوم، عثرت الشرطة على بندقية كلاشنيكوف وكتاب عن السلفية وعلم لتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، بالقرب من جثة محمد بلقايد. وبالتالي اشتُبه في صلته بتنظيم الدولة الإسلامية، إلا أن الارتباك ساد لأن استمارة خاصة بأجهزة الأمن تذكر 9 يونيو 1980 كتاريخ الميلاد عوضا عن 9 يوليو. وهو خطأ إداري.

وعلمت قناة VRT بشأن الاستمارة الخاصة بالمعني بالأمر والتي تتداولها وسائل الإعلام منذ عدة أيام، والتي تشهد بأن محمد بلقايد كان إلى  جانب تنظيم الدولة الإسلامية منذ 19 أبريل 2014، وأنه قاتل بسوريا، تحت اسم أبو عبد العزيز الجزائري.

ووفقا لهذه الوثيقة أيضا، لم يكن محمد بلقايد فقط عضوا في التنظيم الجهادي، ولكنه كان على استعداد أيضا للتطوع من أجل القيام بهجوم انتحاري.