محامي فيصل شيفو يهاجم إيفان مايور

بلجيكا 24 – يوم الاثنين أطلق القضاء البلجيكي سراح الرجل المتهم بارتكاب هجمات بروكسل، فيصل شيفو الذي تبين أنه ليس هو واضع القنبلة الثالث بالمطار، والذي تبحث عنه الشرطة البلجيكية منذ أسبوع.

وعلى أثير إذاعة فرانس أنتير، صرح عمدة مدينة بروكسل إيفان مايور يوم الثلاثاء أنه يأسف لهذا القرار. وهو الموقف الذي لم يحظ بإعجاب محامي فيصل شيفو السيد Olivier Martin، الذي رد صباح اليوم الأربعاء على RTL. يقول : “هذا أمر خطير فيما يتعلق بفصل السلط”. “فشخص كالسيد مايور، أي عمدة بروكسل، يقوم بانتقاد قاضي التحقيق، في حين أنه لا يعلم شيئا بشأن القضية لأنه ليست له صلاحية الوصول إليها”.

وأضاف السيد Martins : “إذا قام قاضي تحقيق كالسيد De Coster الذي يعتبر قاضيا على أعلى مستوى، باتخاذ قرار الإفراج في قضية مماثلة، فيجب على السيد مايور التفكير في نطاق تصريحاته لأن دلائل الاتهام جميعها انهارت. ومن غير المتوقع في دولة القانون أن يقوم عمدة بروكسل مع كل مهامه التي يشغلها والتي شغلها في الماضي، بتصريحات مماثلة. وأود أن أشير إلى احترام القانون وافتراض البراءة”.

وصرح المحامي Martins بعد سؤاله عن الملف الشخصي لموكله التجنيد المحتمل لفيصل شيفو بين اللاجئين، قائلا : “لا نضع الأشخاص في السجن لأن لهم ملفا شخصيا معينا. لقد كان جزءً من جمعية حيت كان يقدم المساعدة للاجئين السوريين. وأنا لا أملك جميع التفاصيل، لأني لم أهتم بهذه القضية، ولكن ما أعلمه هو أنه حين وقف أمام قاضي التحقيق، قال بكل وضوح : “لقد ساعدت لاجئين سوريين، وأما ضد داعش، وساعدت أناسا كانوا يفرون من نظام داعش”. ويبدو لي أن هذا لا يستحق اللوم في حد ذاته. إنه حقه بكل صرامة”.