محامون وحقوقيون مغاربة يطالبون النيابة العامة باعتقال شمعون بيريس

قدم حقوقيون ومحامون مغاربة يوم الخميس شكوى للنيابة العامة لاعتقال الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريس فور وصوله الى المغرب للمشاركة في “مبادرة كلينتون العالمية للشرق الاوسط وشمال افريقيا” المقرر عقدها بمراكش في الخامس والسادس من مايو أيار المقبل باعتباره “مجرم حرب” ارتكب “جرائم ضد الانسانية”.

وقال بيان وقعه أربعة محامين وحقوقيين مغاربة حصلت رويترز على نسخة منه إن “كبير المجرمين بالكيان الصهيوني شمعون بيريس يعتزم دخول المغرب.”

وأضاف البيان “يتهيأ زعيم الارهابيين لتحدي مشاعر الشعب المغربي ومشاعر قواه السياسية والنقابية والحقوقية بحضوره مايسمى مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا المقرر عقدها بمدينة مراكش يومي 5 و6 مايو القادم”.

وطالب المحامون الأربعة “الوكيل العام للملك” (النيابة العامة) بالقاء القبض على بيريس فور دخوله إلى المغرب ومحاكمته طبقا للفصل 710 من القانون الجنائي المغربي الذي ينص على أن “كل أجنبي يرتكب خارج أراضي المملكة جناية يعاقب عليها القانون المغربي إما بصفته فاعلا أو مساهما أو مشاركا يمكن متابعته والحكم عليه حسب مقتضيات القانون المغربي إذا كان ضحية هذه الجريمة من جنسية مغربية.”

واستند المحامون في شكواهم على أن شمعون بيريز “ضمن العصابة التي خططت ودبرت ونفذت جرائم ضد الشعب الفلسطسني وعلى مغاربة من سكان قطاع غزة ومنهم الشهيدة رقية أبو النجا” وهي مغربية الجنسية.

وكان خالد السفياني رئيس “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” قد طالب في بيان سابق المغاربة بأن يجعلوا من احتفالات عيد العمال في الأول من مايو الذي يصادف غدا الجمعة “محطة ضد الاختراق والتطبيع الصهيوني في الوطن.”

كما استنكرت جماعة العدل والإحسان الاسلامية المغربية المعتدلة -أكبر جماعة اسلامية من حيث عدد الاتباع- في وقت سابق زيارة بيريس الى المغرب.

وكالات