Michel Vermaerke, membre du CA de la FEB

مجموعة العمل الجديدة تجتمع مرة أخرى من أجل مساعدة اللاجئين

اجتمعت مجموعة العمل الجديدة “task force” التي أنشأها اتحاد الشركات البلجيكية (FEB) في سياق وصول اللاجئين إلى بلجيكا، مرة أخرى اليوم الثلاثاء. وقد اقترح اتحاد الشركات البلجيكية العمل في الأشهر القادمة ضمن خمس مجموعات أو مجموعات فرعية، يمكن للمنظمات الأعضاء في مجموعة العمل اختيار الانضمام لإحداها.

 

تقول Sophie Sine  المتحدثة باسم FEB “منذ شهر، التقينا بمختلف المنظمات والمؤسسات ودرسنا احتياجاتهم. كما أننا قمنا بوضع قائمة للعروض التي قدمها أرباب العمل”.

 

ويتابع اتحاد الشركات البلجيكية قائلا أنه بعد الجرد، تم إنشاء خمس مجموعات أو مجموعات فرعية. وهي مجموعات “التعليم والتكوين” و “الدعم المالي والمادي” و “الخدمات والاستشارة والدعم” و “التوظيف” وأخيرا، المجموعة التي لها تأثير في المجموعات الأربع السابقة وهي مجموعة “الرؤية والحوار والتنسيق”.

 

ويخلص اتحاد الشركات البلجيكية قائلا : “وقد تم إنشاء هذه المجموعات وفق رؤية ومنظور طويل الأمد. وتتمتع كل المنظمات الأعضاء في مجموعة العمل الجديدة “task force” بحرية اختيار الانضمام لإحداها. وستقدم المنظمات لمجموعة التنسيق المجموعة التي ترغب في الارتباط بها قبل الأول من نوفمبر. وستجتمع هذه المجموعات بشكل منفصل خلال نوفمبر فيما تجتمع مجموعة العمل الجديدة “task force”  بكاملها قبل أعياد الميلاد لاستعراض التقدم المحرز وتقييم التعاون الحالي والمستقبلي”.

 

وتم تقديم هيكل مجموعة العمل الجديدة “task force” رسميا أثناء الاجتماع، وعين Michel Vermaerke من مجلس إدارة FEB كرئيس. بينما شكل مقعد أرباب العمل المكون من Agoria و Comeos واتحاد البناء و Febelfin و Fevia و Federgon و اتحاد الشركات البلجيكية جميعا ما يسمى بمجموعة “stuurgroep”.

وستعمل هذه الاتحادات، بناءً على خبراتها، مع أعضاء مجموعة العمل الجديدة “task force” كجزء من عمل وتنظيم هذه الأخيرة. وأخيرا، تم تشكيل مجموعة للتنسيق أيضا.

 

وقد ضم الاجتماع الثاني لمجموعة العمل الجديدة مرة أخرى مؤسسات عامة وجمعيات  ومنظمات غير حكومية وخبراء. وذكرت السيدة Sine أن “هدف اتحاد الشركات البلجيكية هو لعب دور الوسيط لتسهيل الربط بين مختلف الفاعلين”.