مجلس الدولة يحكم لصالح مُدرسة الدين بخصوص ارتداء الحجاب

بلجيكا 24 – في حكم صدر يوم الاثنين، حكم مجلس الدولة لصالح مدرسة الدين الفلامانية التي رفضت التوقيع على مذكرة تعليم  بشمال البلاد، المتعلقة بمنع ارتداء الرموز “المعتقدية”. وبسبب ارتدائها للحجاب، رفض مدير مدرسة بـ Maldegem توظيفها.

في بداية السنة الدراسية 2013-2014، وخلال تعيينها المؤقت كمدرسة للدين الإسلامي، رفضت هذه السيدة التوقيع على مذكرة التعليم المجتمعي الفلامني. وأمام رفض المؤسسة لتوظيفها، تقدمت بدعوى أمام مجلس الدولة، الذي حكم لصالحها في نهاية المطاف.

يقول مجلس الدولة : “يعتقد مجلس الدولة أن وظيفة مدرس حصص الفلسفة تختلف عن وظيفة مدرسي الحصص العامة. وكذلك وظيفة مدرس الدين، بحكم طبيعته، تتطلب الالتزام الشخصي للمدرس المعني. وبالنسبة لبعض مدرسي الدين، يترجم هذا الالتزام  بارتداء رموز خارجية تدل على قناعاتهم الفلسفية”.

ويضيف : “وعلاوة على ذلك، فإن أعمال ومهمة المدرس لا تقتصر حصريا على الأنشطة الكامنة في حصة الدين في الفصل. بل من الممكن أن يقوده السياق التعليمي والتربوي إلى إظهار التزامه الشخصي بطريقة تنعكس خارج واجبات التعليم”.