resize_773540393

متطرف يقتل شرطي فرنسي و زوجته و يحتجز طفلهم كرهينة قرب العاصمة باريس

بلجيكا 24 – قام شخص متطرف يتبع تنظيم ” داعش ” الإرهابي , يوم أمس الاثنين , بقتل نائب رئيس مركز شرطة مدينة ” ليميرو ” , و زوجته طعنا بسكين , في حي ماينانفيل الذي يبعد 50 كيلومترا شمال غرب العاصمة الفرنسية باريس , و لم تكشف الشرطة هوية الشرطي بعد .
و قتل المهاجم الذي يدعى , العروسي عبد الله , و يبلغ من العمر 25 عاما , الشرطي الذي كان بلباس مدني , قبل أن يتحصن داخل منزل الشرطي , وب عد ذلك قتلته عناصر وحدة للشرطة الخاصة بالرصاص عقب فشل المفاوضات .
و عثرت الشرطة داخل المنزل على جثة الشرطي و زوجت , أما ابنهما , الذي يبلغ من العمر 3 أعوام , فقد كان سالما لكنه في حالة صدمة .
و ذكرت مصادر في الشرطة أن الرجل أعلن انتماءه لـ “داعش”خلال المفاوضات مع القوات الخاصة , و قال شهود عيان للمحققين إنه هتف: “الله أكبر” عند مهاجمته الشرطي .
و بدورها أعلنت أعلنت الشرطة الفرنسية , في بيان لها , اليوم الثلاثاء 14 يونيو , أن قاتل الشرطي الفرنسي و زوجته , حكم عليه سابقا لمشاركته في شبكة تابعة لتنظيم متشدد .
و بدوره قام الرئيس الفرنسي ” فرنسوا هولاند ” بعقد اجتماع طارئ شارك فيه رئيس الوزراء ” مانويل فالس ” , و وزيرا الداخلية و العدل , و أكد هولاند على أن بلاده تواجه خطرا إرهابيا كبيرا جدا , مشددا على أن مقتل الشرطي و زجته عمل إرهابي لا يمكن إنكاره .
و قال هولاند : ” مكافحة الإرهاب لا تعني بلدا واحدا أو أراض محددة بل تتطلب عملا مشتركا “.