charles

ما هي نهاية وعود الحكومة البلجيكية الغير نافذة تجاه اللاجئين

بلجيكا 24 – تعد المملكة البلجيكة , أحد أهم دول الاتحاد الأوروبي , حيث تحتضن عاصمتها ” بروكسل ” , المقر الرسمي للاتحاد الأوربي , و على هذا الأساس , يتوجب على بلجيكا , أن تكون إحدى الدول المساهمة بقوة في حل أزمة اللاجئين الغير مسبوقة التي يتعرض لها دول الاتحاد الأوربي جميعا .
و لكن هذه المساهمة لم تكن سوا عبارة عن مجموعة من الوعود الغير نافذة على أرض الواقع , فقد قامت الحكومة باطلاق الوعود بالاجراءات السريعة , التي سوف يحصل عليها طالبوا اللجوء على أراضيها , حيث وعدتهم بالحصول الإقامه خلال شهر و نصف كحد أقصى , بالإضافة إلى الإقامة في منزل , و الحصول على حقهم في لم الشمل خلال شهرين , فقد أعلن رئيس الوزراء البلجيكي ” شارل ميشال ” , أن حكومته تعتزم استضافة 250 لاجئ من ولاية بافاريا الألمانية , معلنت أنها حالة يجب التعاطي مع من الجانب الإنساني , و بالفعل قام بإرسال عدد من موظفي دائرة الهجرة البلجيكية إلى مراكز استقبال لاجئين في ألمانيا , لاقناع عدد من طالبي اللجوء بالمغادرة إلى بلجيكا , حيث العيش الرغيد , و بالفعل وصلت أعداد من طالبي اللجوء إلى الأراضي البلجيكية , لكي كل هذه الوعود لم تكن سوا مجرد سراب , و أوهام لأولائك المساكين الذين لم يروا شيء من هذا النعيم حتى الآن , فأغلبيتهم موزعون على معسكرات و مخيمات , و لم يحصلوا على أوراق الإقامه , و المطلوب منهم هو انتظار الفرج المجهول مصيره حتى الآن .
و بهذا الصدد كان المفاوض العام للاجئين و عديمي الجنسية ” Dirk Van Den Bulck ” , قد حذر من أن الأمر قد يستغرق مدة قد تصل إلى عام كامل للإعتراف الرسمي بوضعهم في البلاد , و حتى يمكنهم العمل بشكل قانوني .
و أضاف أن الحكومة قررت في شهر أغسطس الماضي توظيف 120 شخص إضافي لمعالجة طلبات اللجوء وهم حاليا تحت التدريب لإلحاقهم بزملائهم في اقرب وقت ممكن , و لكن إذا إستمرت طلبات اللجوء على المستوى الحالي ، فستكون المفوضية في حاجة للمزيد من الموظفين .
و يتكدس الآلاف من طالبي اللجوء داخل معسكرات و مراكز استقبال اللاجئين في مختلف أنحاء المملكة البلجيكية , مما تسبب في العديد من المشاكل و المشاحنات بينهم نظرا لقلهم تجاه مصيرهم المجهول في هذا البلد الأوروبي .
ليبقي هذا الوضع , التساؤل الضخم مطروحا على الساحة , ما هي نهاية الوعود البلجيكية الغير نافذة تجاه هؤلاء المساكين ؟ و ماذا سيكون مصيرهم في النهاية على أراضي هذا البلد الأوروبي ؟
و هل من القانون , الالقاء بالآلاف من طالبي اللجوء في معسكرات و مراكز مكتظة , ليتسبب ذلك في توترهم و قلقهم , مما ينجم فيما بعد عن حوادث و شجارات , مثل حادث بلدية ” Elsenbron ” , و بعد ذلك تعطي نفسك الأحقية في منادتهم بالهمج ؟