Mohamed Abrini

ما هي الحقيقة وراء رسالة عبريني في السجن

بلجيكا 24 – ذكرت صحيفتا Het Laatste Nieuws و la Dernière Heure يوم الأربعاء الماضي، أن محمد عبريني المتهم في قضية هجمات باريس، حاول تمرير رسالة إلى البالي، من خلية فيرفيرس و التي كانت مكتوبة بالعربية، و تقول: “يحدث شيء ما في فرنسا”، مما جعل مدير سجن بيف يرين، يرغب في تقريب مروان البالي من زنزانة محمد عبريني، و لكن البالي يرفض لدرجة أنه قال أنه مستعد للقيام بما يلزم للذهاب إلى الحبس الانفرادي، بدلا من نقله  بالقرب من زنزانة عبريني.
و يتم احتجاز عبريني و البالي بسجن بيفيرين في قسمين منفصلين، و يدعي مروان البالي أن كل شيء مؤمن هناك بشكل جيد، و منفصل و أنه كان يجهل وجود محمد عبريني، كما أن خمسة أبواب مصفحة تفصل بين زنزانتيهما.
و يرى محامي البالي أن هذه المعلومة، قد مررت لوسائل الإعلام من أجل اعتماد نظرية أن موكله يعرف عبريني، و أنه كان جزء من نفس الشبكة الجهادية، و هو الأمر الذي نفاه.
و تم تفتيش زنزانة البالي، و لم يتم العثور على أي شيء، حيث يقول المحامي Courtoy : “بالنسبة لنا، من الواضح أن هناك مناورة مدروسة بالكامل للحكم، و هي مناورة تهدف إلى الإضرار بالسيد البالي. نحن لا نوجه الاتهام، و لكن نشتبه بشكل كبير بالجانب الذي كان وراء هذه المناورة”.
و تساءل المحامي قائلا : “إن نظام العزل الكامل الذي قيد به عبريني يمنعه حتى من الحصول على فرشاة أسنان، فهل تعتقدون أنهم سيتركون له أقلاما؟”