marine--lepen

مارين لوبين تعلق عضوية والدها في “الجبهة الوطنية”، ووالدها يصف عملها بالخيانة

أعلنت رئيسة حزب “الجبهة الوطنية” اليميني المتطرف مارين لوبين أمس الاثنين تعليق عضوية والدها جان ماري لوبين في الحزب.

وجاء ذلك في ختام اجتماع للمكتب التنفيذي للحزب انعقد للنظر في التصريحات الأخيرة للوبين الأب الشهر الماضي حول المحرقة والهجرة والتي اعتبرت متعارضة مع سياسة الحزب.

وأضافت مارين لوبين في بيان أن جمعا عاما استثنائيا سيعقد خلال ثلاثة أشهر لتعديل النظام الداخلي للحزب وإلغاء منصب الرئيس الفخري الذي يتولاه جان ماري لوبين البالغ من العمر ستة وثمانين سنة.

وفي رد فعله، اعتبر لوبين الأب أن هذا القرار يعتبر بمثابة “خيانة” من جانب ابنته مارين التي تترأس الحزب.

ونقلت وكالة فرانس برس عن جان ماري لوبين قوله “إنها خيانة. أعربت عن أملي في أن تعيد إلي مارين لوبين عضويتي”، مبديا استعداده للجوء إلى كل الوسائل للتصدي لقرار سيثير في رأيه “غضب” أعضاء الحزب.

وكان جان ماري لوبين قد أعلن في وقت سابق يوم الاثنين أنه يرفض المثول أمام المكتب التنفيذي الذي هو عضو فيه.

ورفض لوبين الأب التوقف عن الأدلاء بتصريحات كما طالبته بذلك ابنته رئيسة الحزب، التي دعته الأحد الماضي إلى التوقف عن التصريح “باسم الجبهة الوطنية”.

ولا يخفي جان ماري لوبين معارضته لسياسة ابنته التي خلفته على رأس الحزب سنة 2011 ، حيث تحداها في أبريل الماضي عندما كرر مقولاته حول غرف الغاز في الحقبة النازية التي اعتبرها مجددا “تفصيلا” في التاريخ، وسبق أن لوحق قضائيا بسببها.

وكالات