ماتيو رينتسي يلتقي بالرئيس الروسي ويشير الى خلافات بين الجانبين

رحب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأربعاء لكنه لم يبد أي دلالة على الانفصال عن مواقف الشركاء الدوليين فيما يتعلق بعقوبات الاتحاد الأوروبي على موسكو.

وقبل اسبوعين من الموعد الذي سيقرر فيه الاتحاد الأوروبي ما اذا كان سيمدد العقوبات الاقتصادية التي فرضت على روسيا بسبب ضمها لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا عام 2014 أشاد رينتسي “بالصداقة الايطالية الروسية التقليدية” لكنه تحدث عن “مواقف متباينة” حول عدد من القضايا.

وقال خلال مراسم في معرض ميلان اكسبو “نحن في وضع دولي صعب ليس فقط بسبب القضايا التي نختلف بشأنها ولكن أيضا بسبب القضايا التي يجب ان نكون اكثر اتحادا بشانها في سيناريو دولي معقد للغاية انطلاقا من الخطر العالمي للارهاب.”

وتتمتع روسيا بعلاقات افضل مع إيطاليا مقارنة بمعظم الدول الاخرى في الاتحاد الاوروبي. وترى موسكو أن روما تدعم العقوبات على مضض وتؤيد بشدة الحوار مع موسكو.

ولم يبد رينتسي الذي سيجتمع مع بوتين يوم الاربعاء اي اشارة صريحة للأزمة الأوكرانية. لكنه أشار إلى الحاجة إلى مواجهة “تحديات سواء من القضايا التي نختلف بشأنها ومن تلك التي توحدنا.”

لكنه قال على نحو اكثر استرضاء انه يتطلع لحضور كأس العالم لكرة القدم 2018 في روسيا مع المنتخب الايطالي مستبعدا بشكل ضمني مشاركة ايطاليا في اي مقاطعة للبطولة بسبب فضائح الفساد التي هزت اركان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وقال الكرملين ردا على انتقادات مجموعة الدول الصناعية السبع يوم الاثنين إن هناك اختلافات دقيقة في الرأي بين مجموعة الدول الصناعية في اشارة واضحة لايطاليا. وتسعى موسكو لاستغلال الانقسامات بشأن العقوبات.

وقال بوتين لصحيفة كورييري ديلا سيرا الايطالية “دائما ما يضع شركائي الايطاليون مصلحة ايطاليا والشعب الايطالي في المقام الأول ويعتقدون ان عليهم الاحتفاظ بعلاقات ودية مع روسيا من اجل خدمة مصالح بلدهم بما في ذلك المصالح الاقتصادية والسياسية.”

وأشار بوتين إلى وجود “علاقة خاصة” مع روما.

من جهه أخرى أشار وزير الخارجية الايطالي باولو جنتيلوني إلى عدم حدوث اي تغيير في موقف بلاده بشأن اوكرانيا وذلك في حديث منفصل مع صحيفة كورييري ديلا سيرا.

وقال جنتيلوني في تأكيد على ما وصفه باتساق العلاقات مع الحلفاء الاوروبيين والأمريكيين “تمزج ايطاليا الولاء للحلفاء بعلاقة خاصة مع روسيا.”

وأضاف انه لا يتفق مع رؤية بوتين للاحداث في اوكرانيا.

وسيرافق بوتين خلال زيارته لايطاليا مجموعة من رواد الأعمال بينهم فلاديمير ديمتريف رئيس بنك التنمية الحكومي الروسي وايجور سيشين الرئيس التنفيذي لشركة النفط الحكومية روسنفت. وأعلن الكرملين انه لا توجد اي خطط لتوقيع صفقات كبيرة.

وكالات