ماتيو رينتسي يضغط على الاتحاد الاوروبي لقبول حصتهم من اللاجئين

اتهم رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينتسي دول الاتحاد الاوروبي بالتراجع عن التزامها بقبول حصة من طالبي حق اللجوء وقال ان عليها ان تظهر جدية في حل مشكلة المهاجرين في البحر المتوسط.

واتفقت دول الاتحاد الاوروبي يوم الاثنين الماضي على مهمة بحرية تستهدف مهربي اللاجئين من ليبيا لكن ثارت خلافات بين الدول الاعضاء بشأن بعض بنود الخطة الأوسع للتعامل مع المشكلة والخاصة بحصص الدول من اللاجئين.

وضغطت ايطاليا التي تتحمل النصيب الاكبر من جهود انقاذ اللاجئين الذين يحاولون عبور البحر المتوسط على شركائها لعقد قمة للاتحاد الاوروبي الشهر الماضي للتوصل الى حلول مشتركة للمشكلة.

واقترحت المفوضية الاوروبية العمل بنظام الحصص حتى تتشارك الدول الاعضاء عبء استضافة مئات الالاف من اللاجئين الى حين تقييم طلباتهم للجوء. وفي الوقت الراهن تتحمل دول قليلة منها المانيا والسويد النصيب الاكبر.

وقالت بعض الدول انها تعارض اقتراح الحصص وقال رينتسي ان هذا الموقف يمكن ان يقوض استراتيجية المنطقة الخاصة بالهجرة.

وقال رينتسي يوم الثلاثاء للتلفزيون الايطالي (آر.ايه.آي) “الاتحاد الاوروبي أقر بأن المشكلة ليست مشكلة ايطاليا وحدها ووافق على ارسال سفن والان عليهم ان يقبلوا بنظام الحصص.”

وأضاف “بريطانيا قالت على الفور انها ضده وستنسحب.. والان فرنسا واسبانيا تخلقان مشكلة بشأن اسلوب حساب الحصص.”

وقال رئيس الوزراء الايطالي ان السعي للتوصل الى اتفاق بشأن المشكلة بحلول موعد القمة المعتادة للاتحاد الاوروبي في 25 و26 يونيو حزيران يعني ان الاتحاد الاوروبي يتعامل مع الامر ببطء ولا يرى حاجة للاستعجال.

وقالت الامم المتحدة ان نحو 51 الف مهاجر دخلوا اوروبا عن طريق عبور البحر المتوسط هذا العام من بينهم 30500 عبر ايطاليا. وغرق نحو 1800 أثناء المحاولة.

وكالات