Drame à Schaerbeek

مأساة Schaerbeek : اعتقال الجاني وإيداعه سجن Forest

كتبت : فاطمة محمد

 

الرجل الذي جرح طفلي رفيقته يوم السبت في Schaerbeek يسمى عثمان ويبلغ 38 سنة وكان معرفا بأكثر من 60 مخالفة خطيرة من بينها جرائم سرقة وتعاطي للمخدرات والتحرش والعنف المنزلي. وكان يحب عليه البقاء بعيدا عن منزل رفيقته وطفليها لمسافة 300 متر بناءً على قرار المحكمة. وبعد الاستماع إلى المتهم تم إيداعه سجن Forest.

 

بعد شجار مع رفيقته، دفع الرجل بالطفلة ذات الأعوام الستة من نافذة بالطابق الثاني بعد أن طعنها بسكين. وفيما كان أخوها ذو الأعوام السبعة ينزل السلالم لحق به الرجل ورماه من شرفة بالطابق الأول. ونقل الطفلان إلى المستشفى.

 

وكان أفراد شرطة من الخيالة، الذي يقومون بدورة في المنطقة بطريق الصدفة شهودا على الأحداث بعد أن استدعتهم الأم، وتمكنوا من اعتقال الجاني.

 

وقال متحدث باسم النيابة العامة ببروكسل : “تم إجراء عملية جراحية للطفلة وهي الآن في منأى عن الخطر. وحياة الطفل لم تكن أبدا في خطر”.

 

وعلم من مصارد موثوقة أن المرأة كانت قد تقدمت من قبل بشكوى اعتداء بالضرب والجرح ضد المتهم الذي حصل على حضظر بالاقتراب أو الاتصال. وبحسب الجيران، فإن الرجل، برغم الحظر، يعود باستمرار إلى عين المكان مما يثير غالبا مشاجرات.  وكان معرفا لدى الشرطة بمخالفات أخرى.

 

ووفق شاهد عيان للأحداث فإن عثمان كا ن يهتف قائلا  : ” لقد خانتني، وأخذت المال،أنا مستعد للموت” وأضافف شاهد العيان : “لقد ترك الشرطة تعتقله بدون أي مقاومة”. وقال : “أظنه حين رأىافراد الشرطة، فكر في أن يأخذ الصبيين كرهينة لأنه حاول إدخال الطفلين، اللذين رماهما من النافذة، إلى المنزل ولكن الشرطة لم تترك له الوقت الكافي”.

 

وقالت جارة لأسرة الضحيتين : “لقد طردته من منزلها مرات عدة. واعتقلته الشرطة  عدة مرات، ولكنه كان يعود في كل مرة”، وتضيف : “بعد السقطة، صرخت الطفلة بصوت عال سمعناه في الطرف الأخر من الشارع حين كنا في المقهى”.

 

واستمعت الشرطة للمتهم ليلة السبت ، كما استمع إليه قاضي التحقيق صباح اليوم الأحد. وأدخل إلى سجن Fores في حدود الثالثة بعد الظهر.