مأساة جديدة : موت أربعين مهاجرا اختناقا في جوف قارب

أعلنت البحرية الحربية الإيطالية أن أربعين شخصا على الأقل قتلوا في غرق قارب للمهاجرين بالبحر الأبيض المتوسط اليوم السبت.

 

وقالت وسائل الإعلام الإيطالية أن موت المهاجرين ربما يكون ناتجا عن اختناقهم في جوف السفينة. وأعلنت البحرية على حسابها في تويتر : “عمليات إنقاذ قارب متواصلة (…) العديد من المهاجرين تم إنقاذهم. ومات أربعون على الأقل”. ووفقا لصحفي في القناة التلفزية RaiNews، الذي يوجد في مركز تنسيق عمليات البحرية، فإن عملية الإنقاذ بدأت بعد السابعة صباحا بقليل (الخامسة بتوقيت غرينيتش).

 

يحكي الصحفي من RaiNews أن طائرة تابعة لسلاح البحرية قد رصدت قاربا يواجه صعوبات على بعد حوالي 21 ميل قبالة السواحل الليبية، جنوب الجزيرة الإيطالية لامبيدوسا. وكان القارب الذي يحمل 300 مهاجرا، “مشحونا عن آخره بالمهاجرين وبدأ يغرق”.

 

وبعد ذلك اقتربت سفينة تابعة للبحرية، وبدأت في عمليات الإنقاذ، وفي وقت آخر اكتشفت وجود 40 جثة داخل جوف السفينة. وبحسب العديد من الشهادات التي تم جمعها من المهاجرين الناجين خلال هذه الرحلات الخطيرة بين ليبيا وإيطاليا، فمن عادة المهربين أن يحشروا من يدفع مالا أقل داخل جوف السفينة. وبوجودهم داخل هذا الفضاء المغلق يواجه المهاجرون خطر الموت اختناقا بالتسمم بأبخرة الوقود، أو أيضا الموت غرقا إذا انقلب القارب وتعرض للغرق دون أن يكون لديهم الوقت للخروج.

 

وفي كثير من الأحيان، يستخدم المهربون أو الركاب الذين يوجدون فوق سطح السفينة العنف أثناء الرحلة لمنع من هم في أسفل السفينة من الخروج، وهي حركة يمكنها أن تجعل القارب ينقلب بسبب حمولته الزائدة دائما.

 

كتبت فاطمة محمد