le tribunal correctionnel de Liège

لييج : رجل يعاقب أطفاله بالضرب ويحبسهم في قبو

طالبت النيابة العامة اليوم الخميس، أمام المحكمة الجنائية بلييج بعقوبة بالسجن 10 سنوات في حق رجل من لييج يبلغ 32 سنة، ويتابع بتهمة العنف والمعاملة غير الإنسانية والمهينة في حق أطفاله الأربعة. وكان المتهم قد فرض عقوبة متطرفة ضد ابنه وثلاثة من أبناء رفيقته.

 

وقد نسبت إلى المتهم إجراءات مرتبطة بالمعاملة غير الإنسانية ومعاملات مهينة والضرب والجرح والتهديد وحوادث مضايقات وتدمير ممتلكات، بسبب فرضه عقوبات قاسية على الضحايا طيلة فترة استمرت لستة أشهر.

 

وكشف الأطفال الصغار أنهم تعرضوا للضرب باللكمات وبالقدمين وتم حبسهم في قبو حين كانوا معاقبين. وأحيانا، كان المتهم يقيد الأطفال ويحشر الجوارب في أفواههم أو يجبرهم على البقاء بدون ملابس في الثلج. وأصبح الأطفال مصدومين ويفزعون من فكرة العقاب.

 

وكان المتهم، وهو يتيم بلجيكي تم تبنيه ببلجيكا، يعتقد أنه يتعين عليه أن يربي هؤلاء الأطفال بالطريقة القاسية. وبعد انفصاله عن رفيقته حين تم الكشف عن وقائع العنف، رفض أن تبدأ أي علاقة أخرى، ولا زال يرتكب مخالفات المضايقة والتهديد بالقتل.

 

ووفقا للنيابة العامة، ينبغي للمتهم الخضوع لعلاج نفساني. وفي حالة العودة إلى ارتكاب المخالفات، فإنه سيتعرض لعقوبة بالسجن 10 سنوات. وفي الدفاع نفى المحامي Maxim Töller الوقائع واعترض على المعاملة غير الإنسانية. كما طالب المحامي  بعقوبة أكثر اعتدالا. وسيتم النطق بالحكم في 16 سبتمبر.

 

كتبت فاطمة محمد