Elio Di Rupo

لماذا نجد صعوبة في تعلم اللغة الهولندية؟

يتباهى الفلامانيون بمعارفهم اللغوية. وأغلبيتهم يتدبرون أمورهم بأنفسهم أثناء التحدث باللغة الفرنسية أو الإنجليزية. وتساءل Adriaan D’Haens أستاذ اللغة الألمانية في جامعة غنت، في إطار رسالته الجامعية حول لماذا يجد الفرانكفونيين والأشخاص الذين يتحدثون لغات أخرى صعوبة في دراسة اللغة الهولندية.

 

حين نتعلم لغة ما، تجري في الدماغ كل أنواع العمليات المعقدة. وقد طور اللغوي الأمريكي المشهور Noam Chomsky ، نظرية في 1950 يشرح فيها عمل هذه العمليات. لأنه يتركز على وحدة اكتساب اللغة والقواعد العالمية في الدماغ، وهو نوع من النظام المتكامل الذي يسمح بتعلم اللغة بكل سهولة.

 

ومن خلال الاستماع إلى اللغة المنطوقة حوله يمكن لطفل صيني أن يتعلم اللغة الصينية بسهولة أكثر من تعلم طفل بلجيكي للغة الفرنسية أو الهولندية.

 

ومع ذلك، فقد شكل دور وحدة اكتساب اللغة في تعلم لغة أجنبية في مرحلة البلوغ موضوع المناقشات. لماذا يجد  الأشخاص غير الناطقين بالهولندية والذين يعيشون في فلاندرز صعوبة كبيرة في التحدث بالهولندية، حتى بعد سنوات من التعلم؟ ووفقا لـ Adriaan D’Haens، فهذا راجع إلى ترتيب الكلمات في لغتهم الأم.

 

وفي الواقع، يعتبر ترتيب الكلمات في اللغة الهولندية أي شيء إلا ان يكون سهلا. فحين يشكل هولندي جملا فرعية، يضعون الأفعال في آخر الجملة، وحين يكون جملة قبل الفاعل والفعل المصرف، يكون هذا الأخيران في وضع مقلوب. وفي اللغة الإنجليزية، يبقى الفاعل والفعل في موضعهما الأصلي. ولا تعرف اللغة الفرنسية أيضا هذا الترتيب في الكلمات المختلفة.

 

وقام Adriaan D’Haens بتحليل سلسلة من النصوص باللغة الإنجليزية واللغة الهولندية، كتبها هولنديون وناطقون باللغة الهولندية الذين يتعلمون الإنجليزية والهولندية على  التوالي. وأبرزت الدراسة ان الناطقين باللغة الهولندية يخطئون  خاصة في ترتيب الكلمات الهولندية. ولا يجد الهولنديون هذا المشكل مع اللغة الإنجليزية.

 

إذن، فالأشخاص الذين  يكون ترتيب الكلمات صعبا في لغتهم الأمن يمكنهم المرور بدون مشاكل إلى بديل سهل، ولكن العكس يكون صعبا جدا. وبالتالي فلا يجب على الناطقين بالهولندية إلقاء اللوم على Elio Di Rupo لخلطه الكلمات في لغة Vondel.

 

Belge24