وتسلط الضوء على بروكسل في تحقيقات هجمات فرنسا التي وقعت في 13 نوفمبر بعدما اتضح وجود شخصين على الأقل من مرتكبي التفجيرات الانتحارية من مقيمي البلاد.