لعنة جديدة للحكومة الاتحادية : العائدات النووية لم تتجاوز 200 مليون يورو

لا أطيق انتظار العطلة، هذا ما سيفكر فيه هذا الوزير أو ذلك. ما بين ضريبة التحول التي طالها النسيان، والميزانية التي تتسرب في كل مكان، يبدو شهر يوليوز طويلا. أليست الأنباء حول العائدات النووية هي ما سيعيد البسمة إلى الحكومة؟

 

المثير للدهشة أن تقرير لجنة الرصد الشهير لا يفصح عن أي كلمة حول العائدات النووية. وتعتبر  العائدات النووية تلك الضرائب التي تفرض على أرباح Electrabel في المجال النووي، بالنظر على أن المحطات النووية مستهلكة بشكل واسع. وتتفاوض الحكومة سنويا مع Electrabel حول قيمة هذه العائدات.

 

ويمكن حسابها على النشاط النووي. وهو نشاط منخفض للغاية، هذه السنة، بالنظر إلى توقف ثلاث محطات : Doel 1 و Tihange 2 و Doel 3. في حين أنه في سنة 2014، عولت الحكومة على 405 مليون يورو من العائدات النووية، وأي نشاط نووي سيسبب حتما انخفاضا في العائدات النووية.

 

إلا أنه وحتى الآن، لم تسجل الحكومة رسميا هذا الانخفاض. إذ تتم لعبة التفاوض على العائدات النووية على أعلى مستوى: من جهة هناك الحكومة البلجيكية، الممثلة في الوزيرة المعنية Marie-Christine Marghem ، ومن الجهة الأخرى هناك المدير الأكبر لـ Engie، الشركة الأم لـ Electrabel.

 

وحسب مصادر موثوقة، عُلم أنه على صعيد الأغلبية يتوقع أن تصل العائدات النووية إلى 200 مليون أو أقل ، عوض 405 مليون يورو المتوقعة في العام  الماضي. وهي لعنة أخرى للحكومة الاتحادية التي يجب عليها أن تجد رسميا 978 مليون يورو لتحقيق التوازن في ميزانيتها لسنة 2015.

 

وعلاوة على ذلك، ومنذ عدة ايام، اجتمعت عدة مجموعات عمل لإعادة قراءة وتعديل تقرير لجنة الرصد. وذلك بإضافة ملايين من هنان واقتطاع ملايين من هناك. وقد تطور الأمر إذن. فقد اجتمع وزراء الحكومة الرئيسيين في مكان سري منذ 10 صباحا لمناقشة التحكيمات الأولية. التي ستستدعي غيرها.

 

Belge24