la police d'Anvers

لجنة مراقبة الشرطة تفتح تحقيقا في قضية إطلاق شرطة أنتويرب الرصاص على فتاة سورية شابة

لا يزال تدخل الفرقة الخاصة لشرطة أنتويرب في مؤسسة للشباب يثير الضجة. فبعد استدعائهم من طرف مسؤولين عن المركز لتهدئة فتاة شابة تبلغ 14 سنة، أطلقت فرقة التدخل السريع، وهي قسم جديد في شرطة أنتويرب تم إنشاؤه في بداية العام، رصاصة بلاستيكية. وأصيبت الفتاة بجروح خفيفة. وستقوم لجنة مراقبة الشرطة المعروفة باللجنة P بالنظر في هذه القضية.

وتأتي الانتقادات في أعقاب استجابة فرقة التدخل السريع. وهي مكونة من ثلاثة شرطيين مستعدين للتدخل في حالات العنف الشديد.

هل اعتبرت حالة هذه الفتاة حالة عنف شديد تطلبت تدخل هذه الفرقة الخاصة؟ لقد كانت الفتاة ممسكة بقطعة زجاج مكسور وتهدد بالانتحار.

يقول المتحدث باسم عمدة أنتويرب بارت دي ويفر من (N-VA) أنه كان لابد من التدخل على هذا النحو. أما  بالنسبة للمفوض الفلاماني لحقوق الطفل، فهناك إجابة أخرى إذ يقول أن عناصر الشرطة هؤلاء كان من المفروض عليهم أن يحاولوا تهدئة الأزمة وليس الحضور مع الأسلحة.

وفي العادة، ينبغي على فرقة التدخل السريع المحافظة على رباطة جأشهم أثناء العمليات الحساسة. ويدافع بارت دي ويفر عن أفراد الشرطة بضراوة. وستنظر اللجنة P المكونة من خمسة أشخاص، في هذه القضية ثم ستقرر بعد ذلك.