لجنة احترام الحياة الخاصة غير معترضة على مشروع قانون يسمح بزيارة العاطل في مسكنه

جاء في رأي  للجنة التي شُكلت بناءً على طلب الوزير الاتحادي للشغل Kris Peeters من (CD&V) أنه ليس للجنة احترام الحياة الخاصة أي اعتراض تصدره ضد مشروع قانون الحكومة الفدرالية، الموجود حاليا قيد المناقشة، وذلك لتمكين ONEm من القيام بزيارة  لعاطل عن العمل يشتبه في احتياله بالسكن للحصول على إعانات أكثر.

 

ويعتقد كاتب الدولة المكلف باحترام الحياة الخاصة Bart Tommelein  من (Open Vld) أن هذا الاقتراح منطقي لأن المراقبة السكنية لا يمكن أن تتم إلا تحت شروط صارمة. كما شدد على طبيعة الإجراء الوقائية والرادعة.

 

في عام 2000، وضعت وزيرة الشغل آنذاكLaurette Onkelinx  من (PS) إجراء مراقبة مكون من عدة مراحل. إذ في حالة اشتباه حقيقي في الاحتيال، يجب على ONEm أولا أن يعقد جلسة استماع لطالب العمل.

 

ويُرسل طلب جلسة الاستماع قبل عشرة أيام، وفي حالة الشك بعد جلسة الاستماع يُطلب من طالب العمل استقبال مفتش اجتماعي.

 

وبالنسبة لـ Bart Tommelein ، فإن هذا النظام غير فعال لأنه يمنح طالب العمل الوقت الكافي لإخفاء معالم الاحتيال.
وينص الإجراء الجديد على أن ONEm يمكنه إرسال مفتش اجتماعي في حالة اشتباه جدي في احتيال طالب العمل والذي يمكنه رفض الإجابة على الأسئلة.

 

ولا يمكن للمفتش الدخول إلى المسكن إلا إذا توصل بموافقة مكتوبة من العاطل. وفي حالة الرفض، يمكن لـ ONEm أن يطالب بأمر زيارة من قاضي التحقيق. وليس مسموحا للمفتش بالبحث في الخزائن. وتبقى الشرطة الوحيدة القادرة على التفتيش في حالة توفرها على مذكرة تفتيش.

 

وبالنسبة لـ Bart Tommelein ، فالأمر يتعلق بالعودة إلى حالة قائمة قبل سنة 2000، وأن هذا النوع من المراقبة موجود من قبل بالنسبة لإعانات الحياة والتعويضات العائلية.

 

Belge24