لا مجال لإمكانية تنفيذ مراقبة منهجية في قطارات Thalys

تُحَيي بلجيكا شجاعة الركاب الذين منعوا وقوع هجوم إرهابي في قطار Thalys وذلك بمنحهم ميدالية الشرف. وقد أخذ القرار الملكي بهذا الشأن الطابع الرسمي اليوم الاثنين. وسيستلم الأشخاص المعنيون الأربعة ميدالياتهم عن طريق القنوات الدبلوماسية. وكان رئيس الوزراء شارل ميشال قد غادر إلى فرنسا اليوم الاثنين صباحا بدعوة من فرنسوا هولاند. هذا الأخير منح وسام الشرف للأمريكيين Anthony Sadler و Alek Skarlatos و Spencer Stone والبريطاني Chris Norman. كما عبر شارل ميشال عن “إعجابه”، فصرح قائلا بعد مقابلته للرجال الأربعة : “لو لم يتدخلوا، لكان هناك حمام دم”. كما شكر الرئيس الفرنسي اثنين من العاملين في قطار Thalys، مدير القطار Michel Bruet والسائق Eric Tanty، لتدخلهما ومساهمتهما في اعتراض الإرهابي المشتبه به وتنفيذ إجراءات السلامة.

 

وبعد الحفل، تحدث رئيس الوزراء شارل ميشال مع كل من نظيره الفرنسي Manuel Valls وفرانسوا هولاند بالإضافة إلى وزير الداخلية الفرنسي Bernard Cazeneuve لفترة وجيزة.

 

وكان قد تقرر في عطلة نهاية الأسبوع زيادة عدد دوريات الشرطة المشتركة داخل القطارات الدولية. ومن المرجح أن يجتمع وزراء الداخلية والنقل لكلا البلدين خلال هذا الأسبوع لتحقيق هذا الإجراء.

 

ووفقا لرؤساء الحكومة، فإن البرلمان الأوروبي له أيضا دور يؤديه، عن طريق تسهيل تبادل بيانات المسافرين.

 

ورغم ذلك، فليس هناك مجال لمراقبة منهجية للهوية والأمتعة في قطارات Thalys، على العكس مما يقع في عربات Eurostar (التي تذهب خارج منطقة شنغن). يقول شارل ميشال : “سوف يكون من الصعب تنفيذ ذلك، بالنظر إلى العدد المهم للقطارات والمحطات المعنية”. “وعلى العكس من ذلك، يمكن أن يكون هناك مراقبة مستهدِفة أكثر”، في حالة ما إذا وجدت أجهزة الاستخبارات ذلك ضروريا.

 

كما تمت مناقشة اتفاقات شنغن. إذ أن “تبني اتفاقات شنغن ضروري للأمننا. لذلك، يجب ضمان حرية التنقل، إنه حق أوروبي أساسي ويجب أن يظل كذلك”.

 

كتبت فاطمة محمد