لاجئون بمخيم Elsenborn يعلنون دعمهم لأسر ضحايا اعتداءات بروكسل

بلجيكا 24 – حرص المقيمون والموظفون بمركز فيداسيل بـ Elsenborn على إظهار دعمهم لضحايا الانفجارات التي اعتزت لها العاصمة بروكسل يوم الثلاثاء. وكانوا يحملون لافتات كتبت عليها عبارات الدعم والمواساة. وكان إسلام باسل ثانون وهو أحد اللاجئين العراقيين، قد واجه أهوال داعش في بلاده، ولذلك فهو يشارك البلجيكيين آلامهم.

وبعيدا عن بروكسل، في مركز فداسيل بـ Elsenborn، أصر اللاجئون على إظهار دعمهم لأسر الضحايا الذين سقطوا في اعتداءات بروكسل. وخرج المقيمون والموظفون ومعهم لافتات كتب عليها : “لنصلي من أجل بلجيكا” و”نحن بلجيكا”، وأيضا “لا للعنصرية، لا للإرهاب، نعم للسلام”.

وكان إسلام باسل ثانون، وهو شاب عراقي في الثلاثينات من عمره، يعمل في وظيفة مهمة كمهندس في بلديته. وقد وصل في شهر سبتمبر إلى مركز فيداسيل بـ Elsenborn. وشارك بشكل طبيعي في هذا التضامن مع المقيمين الآخرين. يقول : “أنا حقا آسف. وأنا بالفعل حزين. لقد فررنا من الإرهاب، والآن نحن نراه هنا. نحن جميعا بحاجة إلى العيش بأمان. ولم أعد خائفا على نفسي، أنا الآن خائف على الآخرين. وخائف أيضا من أن يسيء البلجيكيون فهم الوضع، وأن يغيروا رأيهم تجاهنا. الناس الذين يتعاملون معنا ويعرفوننا في المركز يعلمون من نحن، ولكن الآخرين لا يعلمون من نكون ومن الممكن أن تكون لديهم مفاهيم خاطئة بشأننا”.