لاجئان سوريان يتطوعان في بنك الغذاء بموسكرون

بلجيكا 24 – منذ عدة أسابيع، انضم سوريان لفريق المتطوعين ببنك الغذاء بموسكرون، لتقديم يد العون في توزيع الطرود. وهي وسيلة جيدة للاندماج في الحياة بموسكرون واكتشاف المكان.

عارف شاب سوري فر من بلاده هو وزوجته وطفليه بسبب الحرب. وبعد رحلة دامت خمسين يوما، وصل إلى بلجيكا. وهو يعيش الآن في الملجأ في انتظار أن تقرر الدولة في شأن طلبه للجوء. ومنذ عدة أسابيع، يحضر هو وزوجته لإعداد الطرود ووضعها في الجمعيات بموسكرون مع المتطوعين الآخرين. يقول بالإنجليزية : “أحضر لأني أشعر أنه من الواجب أن أقوم بشيء ما، للحكومة هنا، وحتى ولو كنت متطوعا. ليس لدي الكثير، ولكني أقوم بما أراه الأفضل”. ويتابع قائلا بالفرنسية وهو يبتسم : “أنا أتعلم اللغة الفرنسية”.

ويعتبر دمج طالبي اللجوء في فريق المتطوعين رغبة للمسؤولين ببنك الغذاء. يقول Pascal Verdy : “نحن جزء من مجتمع موسكرون، أرض الاستقبال التي تجندت لدى وصول اللاجئين”. “لقد اقترحنا على الأشخاص الذين وصلوا إلى الملجأ أن يصبحوا متطوعين لدينا. وترشح العديد منهم، من بينهم عارف وأسرته”.

وصباح يوم الخميس، حضر عارف مصحوبا بصهره، لأن زوجته كانت مريضة. ويتحدث عارف مع المتطوعين الآخرين بالإنجليزية. ولكن صهره لا يتحدث بها ورغم ذلك يتمكن الجميع من التفاهم. وبعد ملء الشاحنة، توجه جميع المتطوعين نحو مختلف الجمعيات بموسكرون، مثل Ferme Saint-Achaire، و Shalom، و Estrellaن وغيرها..

يقول Pascal Verdy : “إنهم جزء من فريق يضم أعضاء في وضع صعب أيضا، ويعيشون في منازل استقبال. وأرى أنه من المفيد لهم جدا أن يتمكنوا من تقديم يد العون إلى أشخاص في أوضاع أكثر صعوبة وأكثر مرارة من أوضاعهم”.