كيف يمكن للبلجيكيين خفض تكلفة فواتير الكهرباء والغاز؟

بلجيكا 24 – وفقا للجنة تنظيم الكهرباء والغاز (CREG)، أكثر من نصف البلجيكيين يستطيعون تحقيق وفورات في الغاز والكهرباء إذا قاموا بمقارنة عروض مختلف الموردين.وبما أن البلجيكيون لا يقرؤون العقد المبرم بينهم وبين المورد بما فيه الكفاية فهم بالتالي يؤدون ثمن خدمات هم في غنى عنها.

ويستطيع البلجيكي أن يغير بسرعة مورد الغاز والكهرباء، ويعتبر هذا الأمر من أكثر الأشياء مرونة في أوروبا. ولكن حين يغير البلجيكي مورده لا يقارن بما  فيه الكفاية، ويترك نفسه عرضة لإغواء العروض التي تبدو جذابة للوهلة الأولى، حتى دون قراءة العقد، والاطلاع على الخدمات المقدمة التي تزيد من ضخامة فاتورة الحساب.

تقول Marie-Pierre Fauconnier رئيسة لجنة إدارة (CREG) لـ RTLINFO : “عادة يكون هذا الأمر مع فاتورة الكهرباء، وصيانة المدفأة. ويمكن أن تكون بوليصة تأمين على الأجهزة الكهربائية المنزلية. كما يمكن أن تكون عملية مراجعة حسابية للطاقة. هذا هو نوع الخدمات التي تقدم للمستهلك البلجيكي”.

وتختار 63% من الأسر العقود الأغلى، في حين أن العقود الرخص لا تجذب إلا 3% من الأسر.

وتضيف السيدة Fauconnier : “بالنسبة للكهرباء، هناك أكثر من 170 يورو من المكاسب المحتملة بين العقد الأغلى والعقد الأرخص، بالنسبة لأسرة متوسطة”. ” وبالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة، يصل المكسب إلى المئات من اليورو. بل قد يصل إلى أكثر من ألف يورو من المكاسب المحتملة، حسب تصريحها. أما الغاز، بالنسبة للأسر التي تستخدمه للتدفئة بشكل خاص، فهناك  ما يقرب من 400 يورو من المكسب المحتمل بين عقد أغلى وعقد أرخص”.

ولذلك تنصح لجنة تنظيم الكهرباء والغاز (CREG) البلجيكيين بأخذ الوقت في التفكير، وزيارة المواقع الإلكترونية التي تقوم بالمقارنة والتي تحظى بالمصادقة من للجنة تنظيم الكهرباء والغاز (CREG). كما تنصحهم بالسؤال عن الخدمات التي هم في حاجة إليها بالفعل.