تعرف على شخصية الموظف الذي اختلس مليوني يورو من المكتب الوالوني للنفايات

بلجيكا 24 – لا يزال René، الموظف الوالوني الذي اختلس مليوني يورو هاربا. وكانت زوجته تعتقد أن زوجها قد ربح في اليانصيب.

وتنتشر المزيد من المعلومات بشأن شخصية الموظف الوالوني الذي قام باختلاس مليوني يورو من مكتب والونيا للنفايات. فوفقا لصحف Sudpresse فالأمر يتعلق برجل يبلغ 64 سنة وكان يعيش في Cognelée بالقرب من نامور. واليوم السبت، لا يزال الرجل مفقودا.

وكان René Tonneaux قد اتهم باختلاس مليوني يورو من مكتب والونيا للنفايات. ويوصف بأنه شخصية كتومة. وفي المبنى الصغير الذي يقيم فيه، لم تكن له أي علاقة بالجيران. يقول أحد الجيران : “لم يكن يقول مرحبا وكان يعيش مختبئا، منذ 6 أو 7 سنوات”.

وكان الجيران يطرحون الأسئلة حين يشاهدون قطار حياة الزوجين Tonneaux.

 

وما كان يقلق السكان هو التنقل اليومي لـ René Tonneaux بواسطة سيارة الأجرة، ورحلات السفر الكبيرة و نوع من الإدمان على أغراض المصممين الكبار. يتابع الجار قائلا : “كنا نشاهد الصناديق الكبيرة وعليها العلامات التجارية الفاخرة”.

ووفقا لصحف Sudpresse، فإن عمليات البحث التي جرت في منزل الموظف وابنته سمحت بالعثور على  مجموعة من الأغراض الفاخرة، من ضمنها حقيبة هيرميس بقيمة 7 آلاف يورو. وتقول زوجته بدورها، أنها كانت تعتقد أن زوجها قد ربح اليانصيب. وقد وجهت إليها تهمة غسيل الأموال.