Koen Geens

كوين جينس يؤكد على احترام كافة الديانات والعلمانية

بلجيكا 24 – لا تزال الصورة التي أخذت يوم 27 يونيو خلال حفل إفطار رمضاني والتي ظهرفيها وزير العدل والديانات كوين جينس وهو ينحني أمام محمد توجكاني الإمام المحافظ  بمولنبيك، تثير الجدل. واليوم الأربعاء، وعلى أعمدة صحف Sud Presse يقول Denis Ducarme رئيس فريق حزب MR بمجلس النواب أنه يشعر بالإهانة، داعيا  الممثلين العامين إلى توخي الحيادية. وباستحضاره لصور “منتشرة على نطاق واسع بشكل مغرض”، أكد الوزير في بيان على احترام “كل الأديان والعلمانية”.

ويضع كوين جينس من (CD&V) يوم 27 يونيو في سياقه. ويتعلق الأمر بحدث متعدد الأديان نظمته الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا (EMB) بالتعاون مع  لجنة “معا في سلام” بمناسبة حفل إفطار في رمضان. وبصفته وزير الأديان، فهو يعتقد “أنه من المهم دعم هذه المبادرة بين الأديان، التي تؤكد على المعاملة بالمثل والاحترام والوحدة في التنوع بين مختلف المعتقدات ببلادنا”.

ويشير كوين جينس إلى نوعية مختلف الهيئات الدينية الحاضرة ذلك اليوم، وكذلك نوعية مختلف السلطات السياسية بما فيها Françoise Schepmans عمدة مولنبيك نائبة حزب MR. ويضيف الوزير أنه “ليس بالإمكان بطبيعة الحال معرفة جميع الحاضرين بالاسم، أو عند الاقتضاء بانتمائهم لمسجد أو اتجاه ديني”، في حين أن الحفل جمع المئات من المشاركين.

وكان محمد توجكاني إمام مسجد الخليل بمولنبيك من بين الحاضرين الذين كان الرئيس الأسبق للهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا نور الدين اسماعيلي قد اتهمه بأنه العقبة الرئيسية أمام الترويج لإسلام أوروبي. وفي مواجهة هذا المأزق، قرر الوزير خلق شبه كيانين داخل الهيئة التنفيذية : مجلس ناطق بالهولندية ومجلس ناطق بالفرنسية.

وبالنسبة لـ Denis Ducarme، فإن انحناء الوزير كرين أمام الإمام التوجكاني يشكل  “بادرة غير مناسبة تماما”، “وتتعارض مع مهمته كوزير وكممثل للدولة”. وقال رئيس الفريق الليبرالي أنه يرغب في طرح حديث عن حيادية الدولة بالبرلمان في سبتمبر، معتقدا أن أعضاء الحكومة لا يجب أن يظهروا تفضيلهم الديني أو الفلسفي باستثناء احتمال مشاركتهم في قداس Te Deum، وهو الحدث المصنف على أنه “مؤسساتي”.

ومن جانبه، ينفي الوزير المنتمي لـحزب (CD&V) أي تمييز بين مختلف الأديان والعلمانية مقارنة بالدعوات التي يقبلها. كما شدد أيضا على أهمية الحوار الجيد بين ممثلي الحكومة من جهة، وبين الأديان والعلمانية من جهة أخرى، مشيرا على وجه الخصوص في هذا الصدد إلى الهيئة الاستشارية الدائمة مع نفس هؤلاء الممثلين، والتي تم إنشاؤها مؤخرا من قبل مجلس الوزراء يوم 27 مايو 2016.