كوريا الجنوبية : البدء بإزالة منطقة عشوائية بالقرب من حي جانجم في سول هذا الصيف

على مقربة من أفخم حي سكني في العاصمة الكورية الجنوبية سول تشعل كيم أوك نيو (80 عاما) الفحم لتدفئة كوخها المؤلف من غرفتين في حي جوريونج العشوائي الذي يقطنه ألفا ساكن.

إلا أنه من المتوقع أن تبدأ إزالة حي جوريونج هذا الصيف بعد أن عطلت خلافات بين المدينة والحي والمسؤولين عن تطوير المنطقة وحتى بين السكان خطط إعادة تطويره.

وحي جوريونج هو آخر منطقة عشوائية في حي جانجام الفاخر في سول والذي اشتهر بأغنية (جانجام ستايل) للمغني الكوري الجنوبي ساي.

وجوريونج رمز قاتم لتزايد عدم المساواة في دولة نحو نصف كبار السن بها يعيشون في فقر مسجلين أعلى نسبة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وتعيش كيم وهي أرملة في كوخها الخشبي مع أحد أبنائها وهي مستعدة لمغادرة المنطقة العشوائية المعرضة للحريق حيث احترقت الكنيسة التي كانت تذهب إليها منذ نحو خمسة شهور.

وقالت “أنا خائفة من العيش هنا والموت هنا. أريد أن أموت في منطقة أفضل نوعا ما.”

وبعد وفاة زوجها بأزمة قلبية منذ نحو 30 عاما انتقلت كيم إلى المنطقة العشوائية وكانت تؤدي أعمالا مؤقتة في مواقع بناء كما أنها عملت مرة كعاملة نظافة في إحدى الشقق السكنية الفاخرة القريبة.

وقالت كيم وهي أم لخمسة أبناء وهي تجلس في كوخها الصغير جدا لدرجة انه لا يمكنه استيعاب حتى جهاز تلفزيون عن سكان الشقق السكنية الفاخرة “أحسدهم… لما لا أعيش مثلهم؟ أصلي كل يوم حتى ينعم أبناءي بحياة مثل حياتهم.”

وتستخدم كيم التي تعيش على إعانة حكومية شهرية حجمها 200 ألف وون (187 دولارا) دورة مياه مشتركة وتستحم وتغسل ملابسها في حمامات عامة.

وقالت “سترون كل أنواع الحشرات مثل الصراصير والفئران… المبيدات لا تفيد.”

وفي ديسمبر كانون الأول اتفق مسؤولو المدينة والحي على خطة لاعادة التطوير وبناء آلاف الوحدات السكنية منخفضة التكلفة بما في ذلك منازل مدعمة لسكان الحي العشوائي الحاليين.

وقال تشو تجو تاي المسؤول في جانجام عن تنفيذ خطط إعادة التطوير “نحن بحاجة إلى تطوير المنطقة سريعا لتحسين أوضاع السكن للناس هنا لأن الأكواخ المقامة بشكل غير قانوني قديمة ومعرضة للخطر.”

أما أهن يونج تشان (79 عاما) وهو جد ويعاني من آلام في الظهر ويعيش في هذه المنطقة منذ نشأتها في الثمانينات يقول إن سكان العشوائيات كبار في السن ومرضى.

ولا يريد أن يعيش على هذا الأمل بعد فشل جهود سابقة لتطوير المنطقة وقال “علينا أن ننتظر ونرى ما سيحدث… بصراحة ليس لدينا سلطة وليس أمامنا خيار سوى انتظار ما تبلغنا به السلطات.”

وكالات