كبيرة المفاوضين الامريكيين في المحادثات ستترك وزارة الخارجية

قالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الاربعاء إن ويندي شيرمان كبيرة المفاوضين الامريكيين في المحادثات حول البرنامج النووي الايراني ستترك وزارة الخارجية بعد وقت قصير من الثلاثين من يونيو حزيران وهو موعد نهاية مهلة للوصول الي اتفاق بين طهران والدول الست الكبرى.

واضافت الصحيفة ان شيرمان أعلنت عن نواياها قبل التوجه الي فيينا وجنيف للمشاركة في جولة أخيرة من المحادثات الرامية الي فرض قيود على برنامج ايران النووي في مقابل رفع العقوبات التي اصابت اقتصادها بالشلل.

ونقلت نيويورك تايمز عن شيرمان قولها “انهما عامان طويلان” في اشارة الي المناقشات المطولة والشديدة التعقيد مع الايرانيين.

وبرزت شيرمان -التي تشغل منصب مساعد وزير الخارجية الامريكي للشؤون السياسية- كأحدى نساء قليات وسط حشد من الرجال في معظم جلسات التفاوض.

وسيترك رحليها فجوة كبيرة في فريق التفاوض الامريكي الذي سيتعين عليه ان يدير الترتيبات لرفع العقوبات ومراقبة تقيد ايران إذا تم التوصل الي اتفاق نهائي بحلول الثلاثين من يونيو حزيران.

وأبلغ وزير الخارجية الامريكي جون كيري قناة سي.إن.إن التلفزيونية الاخبارية “بالتأكيد ويندي عضو اساسي في فريقي ويبرز دورها بشكل خاص في عملها في قيادة المفاوضات النووية وايضا في كل قضية مهمة تقريبا مرت عبر مكتبي.”

وكالات