كاميرون:”صبرنا ينفد سريعا” إزاء تأخير نتائج التحقيق في دور بريطانيا في حرب العراق

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الأربعاء إن صبره “ينفد سريعا” إزاء التأخير الطويل في التحقيقات البريطانية في دور الدولة في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في عام 2003 ودعا إلى نشر تقرير النتائج بشكل عاجل.

ومن المتوقع أن يسلط التقرير الضوء على كيفية اتخاذ رئيس الوزراء في ذلك الحين توني بلير قرار المشاركة في الحرب التي عارضها كثير من البريطانيين وكيف أديرت. وأعلن عن التقرير في العام 2009 وكان من المتوقع في البداية أن يستغرق إعداده عاما واحدا.

وبعد نحو ست سنوات يقول جون تشيلكوت رئيس التحقيق إنه لا يمكنه تحديد موعد للانتهاء منه بسبب تعقيداته والحاجة للحصول على ردود من أناس وجهت إليهم انتقادات في التقرير.

وقال كاميرون في رسالة إلى تشيلكوت إنه يشعر بخيبة الأمل.

وكتب يقول “منذ بدء التحقيق قبل نحو ست سنوات ينتظر الرأي العام في بريطانيا – لا سيما من خدموا في العراق أو فقدوا أحبائهم في الصراع – النتائج.”

وأضاف “صبرنا ينفد سريعا”.

وأدلى وزير المالية جورج أوزبورن بدلوه في القضية أيضا إذ استغل جلسة استماع في البرلمان لحث القائمين على إجراء التحقيق على “إنجازه”.

وكالات