salah abdessalam

قناة فرنسية تنشر الصور الأولى لهروب صلاح عبد السلام من فرنسا

بلجيكا 24 – بعد الهجوم المميت الذي وقع بباريس، اتصل صلاح عبد السلام باثنين من المقربين منه وهما حمزة عطو ومحمد عامري، ليقلاه من العاصمة الفرنسية.

 

ومن بلجيكا انطلق عطو وعامري نحو باريس على متن سيارة من نوع VW Golf. ووصلا إلى هناك في حدود الخامسة من صباح يوم السبت 14 نوفمبر.

 

واليوم الاثنين تنشر القناة الفرنسية BFM TV صورا لهذا الهروب. وفيها يظهر صلاح عبد السلام وهو يضع يديه في جيبه، وحمزة عطو وهما يدخلان محطة بنزين “قريبة من الحدود البلجيكية” حسب قول قناة BFM.  وقد تم تصوير تلك اللقطات الصادرة من فيديو مراقبة في حدود 9h45.

 

وتقول BFM أن الرجال الثلاثة ظلوا في هذه المحطة لمدة 12 دقيقة . وقبل ذلك، تم توقيف سيارتهم وخضعوا للتفتيش من طرف الشرطة ثلاث مرات. ولم تكن الشرطة في ذلك الوقت على علم بأي بلاغ عن عبد السلام. ولذلك استوعب هذا الأخير أنه يستطيع التجول علنا. ووصل الثلاثة إلى مولنبيك دون حدوث أي مشاكل.

 

وفي اليوم الموالي، ألقي القبض على محمد عامري وحمزة عطو. في حين أن صلاح عبد السلام لا يزال طليقا.

 

وردا على سؤال حول ما قاله صلاح عبد السلام في طريق العودة، أكد عطو وعامري أنه “لم يتكلم كثيرا”. ومع ذلك، صرح حمزة عطو أن عبد السلام “كان يبكي ويصرخ وهو يحكي ما حدث (…). لقد أخبرنا أنه ارتكب هجمات باريس وأنه كان الشخص العاشر لتنفيذ هذه الهجمات”.

salah abdessalam2

salah abdessalam3