Le ministre wallon de la Mobilité Carlo Di Antonio

قلق من الضريبة الكيلومترية الجديدة على المستوى الوالوني

رفض وزير النقل الوالوني Carlo Di Antonio يوم الاثنين فكرة فرض ضريبة كيلومترية على العربات الخفيفة والتي تقدم بها نظيره الفلامنكي Ben Weyts، مفضلا بطاقة الخصم من ضريبة السير.

 

وقال الوزير : “الرسوم على العربات الخفيفة تبقى خيارا والونيا ولكن ليس على شكل ضريبة كيلومترية”.

 

ويرى انه من العدل أن تفرض الضريبة الكيلومترية على الأجانب الذين يستعملون الشبكة الطرقية أيضا. “كما نفعل نحن عندما نذهب إلى فرنسا أو إلى سويسرا”.

 

الصيغة المفضلة ستكون بطاقة قابلة للخصم من ضريبة الطريق بالنسبة للسائقين البلجيكيين. وبالنسبة لـ Carlo Di Antonio، “الهدف هو أن يشارك المستعملون الأجانب في الحفاظ على شبكتنا الطرقية، وليس فقط أن يدفع الوالونيون فرنكا زائدا من أجل ذلك! الرسوم لن تكون موجعة بالنسبة للسائق االوالوني (…) من غير الوارد أنشاء ضريبة مزدوجة بالنسبة للريفيين والعمال”.

 

ومن جهته، أكد وزير المالية الوالوني، Christophe Lacroix، رفضه سواء للضريبة الكيلومترية أول لبطاقة الخصم بالنسبة للعربات الخفيفة.

 

وأكد أن الرسوم الألمانية والتي هي في فترة المخاض تكَوِّن مادة للتدقيق من طرف الحكومة الوالونية لمعرفة طابعها القانوني وتوافقها مع الأنظمة الأوروبية، لأنه من الممكن أن تتعرض الساكنة الجيرمانوفونية  خاصة للتمييز بسبب مثل هذه الرسوم.

 

وأضاف في لجنة البرلمان الوالوني المنعقدة بمناسبة النقاش حول الضريبة الكيلومترية على العربات الثقيلة : أما بالنسبة للبطاقة، “فإنها ليست في صالحنا ما دامت لا تتوافق مع المبادئ واللوائح الأوروبية”.

 

Belg24